إنتر لتعزيز الصدارة ونسيان الفشل القاري

13 كانون الأول 2019 | 15:41

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

لاعب إنتر لوكاكو (تويتر).

يتطلع #إنتر_ميلان إلى تعويض خيبة خروجه من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا، بتعزيز صدارته المحلية، عندما يحل ضيفاً على #فيورنتينا، الأحد.

بدوره، يبدأ لاعب الوسط الدولي السابق #جينارو_غاتوزو مهامه الفنية كمدرب جديد لنابولي أمام بارما، السبت، ضمن المرحلة 16 من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وبات إنتر النادي الإيطالي الوحيد الذي يفشل في تخطي دور المجموعات في المسابقة القارية هذا الموسم، بعدما خسر 1-2 على أرضه الثلثاء أمام برشلونة الاسباني، الذي خاض اللقاء في غياب العديد من نجومه على رأسهم قائده الارجنتيني ليونيل ميسي.

ويواجه فريق المدرب أنطونيو كونتي مضيفه فيورنتينا الثالث عشر وهو في صدارة الترتيب برصيد 38 نقطة، متقدما بفارق نقطتين عن جوفنتوس حامل اللقب في الاعوام الثمانية الماضية، في سعيه لاحراز اللقب المحلي "الهارب" من خزائنه منذ العام 2010.

وسقط إنتر في فخ التعادل السلبي أمام روما في المرحلة السابقة، لكن بدون الكثير من الاضرار بل أنه كسب نقطة إضافية كون منافسه المباشر "يوفي" خسر أمام نادي العاصمة الثاني لاتسيو 1-3، مفوتا على نفسه فرصة استعادة الصدارة واستغلال هدية الجار روما ليتجمد رصيده عند 36 نقطة.

ويشكل البلجيكي روميلو لوكاكو والارجنتيني لاوتارو مارتينيز في إنتر ثنائيا هجوميا متفجرا، حيث نجح الاول في تسجيل 10 اهداف في الدوري، مقابل تسعة للثاني، علما أن اجمالي أهداف هذا الثنائي يساوي ما سجله فريق فيورنتينا هذا الموسم، في سلسلة سيئة للنادي التوسكاني، الذي عانى من أربع هزائم متتالية، إلى الشكوك التي تحوم حول مستقبل مدربه فينتشينزو مونتيلا (45 عاما)، الذي تسلم مهامه في عودته الثانية الى النادي في نيسان الماضي مساهما في إبقائه في دوري الاضواء.

وعاد كونتي بالذاكرة إلى الخروج المبكر لفريقه من دوري الابطال قائلاً: "لقد شاهدت الكثير من خيبة الامل في أعين اللاعبين، وكنت حزينا بشأن ذلك. علينا أن نرفع رؤوسنا مجددا".

وتابع: "لدينا مباراتان قبل عطلة عيد الميلاد، ونأمل في أن نستعيد جهود بعض اللاعبين المصابين".

وبخلاف إنتر يعكس جوفنتوس صورة مشرقة على الساحة الأوروبية، بعدما تصدر مجموعته الرابعة في المسابقة القارية، علماً أنه حقق امام باير ليفركوزن الالماني فوزه الخامس في 6 مباريات، بهدفين حملا توقيع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني غونزالو هيغواين.

وتعرض فريق "السيدة العجوز" لخسارته الأولى هذا الموسم امام لاتسيو في المرحلة السابقة، بعدما كان حقق 11 فوزا وثلاثة تعادلات، وهو يأمل في أن يعود أن سكة الانتصارات وان يستغل دعسة ناقصة لإنتر للعودة إلى الصدارة عندما يستقبل أودينيزي السادس عشر الأحد.

وتصالح رونالدو مع مدربه ماوريتسيو ساري وجماهير الـ "يوفي" بعد شكوك حول مستواه، فسجل في مبارياته الثلاث الاخيرة، بما فيها المباراة الاوروبية، ليرفع رصيده إلى 7 أهداف في الدوري هذا الموسم.

وفي الصراع على المركزين الثالث والرابع يبرز اللقاء المنتظر بين لاتسيو الثالث مع 33 نقطة وكالياري الرابع (29) الإثنين في ختام المرحلة.

وتلوح أمام فريق المدرب سيموني إينزاغي فرصة زيادة سلسلة انتصاراته إلى 8 مباريات تواليا وتعويض خيبة الخروج المبكر من مسابقة الدوري الأوروبي "أوروبا ليغ"، برغم اداركه لصعوبة مهمته كون ضيفه لم يخسر في الـ "Serie A" منذ الاول من أيلول الماضي.

وتحتدم المنافسة على المراكز المؤهلة لدوري الابطال ومسابقة الدوري الأوروبي مع حاجة روما الخامس للفوز على ضيفه سبال متذيل الترتيب كي يبقى ضمن دائرة المنافسة، فيما يحل في اليوم ذاته الأحد أتالانتا، المنتشي من تأهله إلى ثمن النهائي في دوري الابطال في أول مشاركة قارية له، ضيفاً على بولونيا.

يتأخر نابولي السابع بفارق 8 نقاط عن كالياري الذي يحتل المركز الرابع الاخير المؤهل لدوري الابطال، الأمر الذي دفع إدارة النادي إلى اقالة المدرب كارلو أنشيلوتي ليل الثلثاء، رغم الفوز في الأمسية عينها على غنك البلجيكي 4-0 والتأهل الى الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

لكن فوز نابولي الإيطالي كان الأول له في آخر 10 مباريات في مختلف المسابقات. وكان مصير المدرب البالغ من العمر 60 عاما، شكل عنوانا للعديد من التقارير الصحافية في الأيام الماضية، لا سيما في ظل تراجع نتائج وصيف بطل الدوري الإيطالي على المستطيل الأخضر، والحديث عن مشاكل عدة بين الإدارة من جهة، والمدرب واللاعبين من جهة أخرى.

ويدرك المدرب الجديد غاتوزو (41 عاماً) صعوبة المهمة الملقاة على عاتقه حيث يتأخر فريقه بفارق 17 نقطة عن المتصدر إنتر ميلان، إذ سيبدأ مغامرته السبت على ملعبه في "سان باولو" أمام بارما.

وقال مدرب ميلان السابق الساعي الى وضع حد لسلسلة من 7 مباريات محلية لنابولي من دون فوز: "هذا فريق لا يمكن أن يفوت دوري أبطال أوروبا والهدف هو أن نقلص الفارق الذي يفصلنا عن مراكز المقدمة".

وكان غاتوزو انفصل عن ميلان في نهاية أيار الماضي "بالتراضي"، رغم ارتباطه بعقد لعامين آخرين، وذلك بعد فشله في بلوغ دوري أبطال أوروبا.

وعن أنشيلوتي، الذي يعتبره معلماً وصديقاً، قال غاتوزو، الذي أشار في مؤتمر صحافي إلى أن فريقه سيعتمد طريقة 4-3-3: "أنشيلوتي بمثابة والدي. كان دوما قريبا مني وداعما لي. مدرب فاز بكل شيء. أمّا أنا فلا يزال لديه الكثير لأثبته. سأكون سعيدا اذا حققت 10 بالمئة مما حققه (أنشلوتي) في كامل مسيرته".

وأردف لاعب غلاسكو رينجرز الاسكتلندي السابق "لم يكن بامكاني أن اتمنى أي فريق أفضل، ولدي العديد من اللاعبين المتاحين الذين يتكيفون بشكل مثالي مع أفكاري التكتيكية وأعتقد ان هذا الفريق بامكانه أن يسبح عكس التيار".

وختم: "نابولي هو بحر كبير حيث بامكانك أن تغرق. ولكن من يعرفني، يعرف أني لست خائفا من اي شيء".

ويستقبل ميلان منافسه ساسولو الأحد على أمل أن يحقق انتصاره الثالث تواليا للمرة الاولى هذا الموسم، والتقدم أكثر في الترتيب، علما أنه يحتل حالياً المركز العاشر برصيد 20 نقطة.

تعرفوا على فسحة "حشيشة قلبي" (Hachichit albe) المتخصّصة في الشاي!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard