شرطان أساسيان لاستئصال اللوزتين عند الأطفال!

16 كانون الأول 2019 | 10:30

المصدر: "النهار"

  • نور مخدّر
  • المصدر: "النهار"

استئصال اللوزتين عند الأطفال.

تورم، التهاب الحلق، صعوبة في البلع وألم في العقد اللمفاوية في جانبي العنق، أعراض كثيرة يشعر بها المصاب في التهاب اللوزتين، الموجودة في نهاية الحلق كحاجز مناعي ضد البكتيريا والفيروسات التي تدخل الفم، مما يجعلها عرضة للإصابة بالعدوى والالتهاب. وبالرغم من أهميتهما، إلا أن تكرر التهابهما قد يؤدي إلى مضاعفات سلبية. برأي الاختصاصي في جراحة الأذن والأنف والحنجرة في مستشفى بلفو الطبي، الدكتور جاد نعمة، أنّ استئصال اللوزتين يختلف بين الصغار والكبار، وذلك لمعايير طبية مختلفة.

وتوجد اللوزتان في نهاية الحلق وكعب اللسان. وينتج التهاب اللوزتين لدى الأطفال ما دون الثلاث سنوات من فيروسات تعالج من خلال المسكّنات ولا تستوجب عملية جراحية. أما بين الثلاث والخمس سنوات، فتزداد هذه الالتهابات الناجمة عن بكتيريا تدعى "Streptocoque"، تتطلب معالجتها بغية تجنّب أية مضاعفات تؤدي إلى مشاكل صحية كداء المفاصل والقلب والكلى. ويفضل عدم استئصال اللوزتين لدى الاطفال حتى عمر السنتين والنصف السنة أو الثلاثة أعوام حتى اكتمال نمو الجسم لناحية الجهاز المناعي.

وتتعدد الأسباب التي قد تؤدي إلى اتخاذ التدابير الطبية المتعلقة بالجراحة، لكن، يمكن حصرها في شرطين أساسيين:

الأول: الالتهابات المتكررة 

إنّ تكرار الالتهابات وتناول المضاد الحيوي بكثرة يعدّ الشرط الأوّل لاستئصال اللوزتين عند الأطفال، ففي حال حدوث التهابات أكثر من 6 مرات في السنة الاولى و5 في السنة الثانية على التوالي أو 3 التهابات بالسنة على مدار ثلاث سنوات، يتخذ هذا القرار الجراحي.

الثاني: ضعف في التنفس

قد يؤدي التضخم في اللوزتين إلى مشاكل في التنفس، تعرف باسم " sleep apnea"، تستدعي الاستئصال خوفاً من تأثيراتها الصحية على نمو الولد ووعيه ومنعه من النوم الجيد. ويعدّ الشخير العالي إضافة إلى انقطاع في التنفس وما يرافقهما من تغيير في المزاج وعدم النوم المتواصل أحد مؤشرات التهاب اللوزتين إلى جانب مشاكل في اللفظ والطعام.

أما الأسباب الأخرى، فتكون متعلقة بوجود حساسية لدى الأطفال تؤدي الى التهاب أو مشكلة الارتجاع المريئي (Reflux). 

ما هي أحدث العلاجات؟

وفي هذا الإطار، أشار الاختصاصي في جراحة الأذن والأنف والحنجرة إلى أنّ العملية الجراحية هي الحلّ النهائي للتخلص من هذا الالتهاب المزمن إلا أنّه في السنتين الماضيتين أصبح بإمكاننا اللجوء الى استئصال جزئي للوزتين في حال تضخمها بدلاً من الاستئصال الكامل في حال عدم وجود التهابات. 

وتعاود مشكلة اللوزتين بعد العملية الجراحية في حالات نادرة مرتبطة بمناعة الحسم الزائدة أو التهاب في اللوزتين الموجودتين في كعب اللسان. لذا، يحبذ نعمة اتباع المعايير المتبعة في هذا الخصوص. 

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard