التنورة القصيرة من ستينات القرن الماضي حتى اليوم

14 شباط 2014 | 21:56

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

"أ ف ي"

تفرض التنورة القصيرة نفسها في مجموعات الازياء النسائية، الا ان ظهورها كان له وقع الصاعقة في مطلع الستينيات مع كشف النساء عن ركبهن وافخاذهن للمرة الاولى في مبادرة تمرد وتحرر.

وقالت كوكو شانيل في العام 1969 "هذا امر فظيع فرؤية الركب امر فظيع". هذه المصممة التي احدثت ثورة في عالم الموضة بين الحربين العالميتين محررة جسم المرأة بدت غير مقتنعة بظاهرة التنورة القصيرة. وكانت تقول "لقد كافحت ..هذه الفساتين القصيرة. ارى انها غير لائقة".
ويقول لوران كوتا المؤرخ الخبير بشؤون الموضة "لا بد من انها تتقلب الآن في قبرها". فكارل لاغرفيلد المدير الفني لدار شانيل منذ العام 1983 خبير بالتنورة القصيرة وقد اعتمدها لاضفاء نفحة شبابية على بزات الدار الشهيرة.
وقد حلت التنورة القصيرة المعروفة بـ"الميني" في مطلع الستينيات. ويقول لوران كوتا "في العام 1962 بالتحديد. لقد شكلت ثورة لكنها لن تأت من عدم، فالميل كان واضحا".
وفيما تعتبر ماري كوانت مخترعة التنورة القصيرة يتحدث الكثيرون عن الفرنسي اندريه كوريج.
ويوضح لوران كوتا "كان الامر من صيحات تلك الفترة"، في إشارة إلى موجة تحرر الشابات التي انطلقت في بداية الستينيات واعتماد وسائل منع الحمل مع تشريع حبوب منع الحمل في فرنسا سنة 1967.
وتابع قائلا إن "التنورة القصيرة كانت تعد سبيلا للتمرد ... فارتداؤها لم يكن يلقى رضى الوالدين بالتأكيد".
ودرج في الفترة عينها أيضا السروال النسائي الذي لم يعد حكرا على النشاطات الريفية والرياضية، بل بات يلبس كل يوم في المدينة.
وانطلقت ظاهرة التنورة القصيرة في لندن أولا ثم باريس. فبعد دار "كوريج"، اعتمدها كل من "إيف سان لوران" و"بيير كاردان" الذي صمم أيضا تنانير بعد أقصر.
وراحت التنانير القصيرة تلقى رواجا متزايدا ابتداء من العام 1965. وهي اعتبرت بداية في هولندا جد مثيرة، فحظرت لبضعة أشهر. لكنها طبعت ثورات أيار 1968 في أنحاء العالم أجمع.
و سرعان ما تخطت هذه الظاهرة الحدود الأوروبية، فوصلت "الميني" في الستينيات إلى الولايات المتحدة "حيث كانت السوق قابلة لاعتمادها، في ظل انتشار ثقافة البوب البريطانية في أوساط شبيبة أميركية تواقة إلى الحرية تبحث عن أسلوب أنيق أكثر جرأة، بحسب هايزل الكلارك الأستاذ المحاضر في الموضة جامعة "بارسنز" في نيويورك.
ولقيت التنورة القصيرة اقبالا كثيفا في الصين إثر زيارة عارضة الأزياء البريطانية تويغي التي سلطت عليها وسائل الإعلام أضواءها. وقامت مجلات كثيرة في تلك الفترة بالتشكيك في "أخلاق" النساء اللواتي يرتدين التنانير القصيرة. لكن هيروكو زوجة رئيس الوزراء إيساكو ساتو في تلك الفترة ارتدت "الميني" خلال زيارة رسمية إلى الولايات المتحدة سنة 1969.
وتغيرت الموضة في السبعينيات عندما درج أسلوب الهيبي بتنانيره الطويلة جدا وسراويله ذات الاطراف الواسعة او ما يعرف ب"قوائم الفيلة". لكن التنورة فرضت نفسها في عالم الموضة وهي لا تزال رائجة حتى اليوم.
لكن لوران كوتا يشير إلى أن هذا النوع من التنانير يتطلب قواما رشيقا لارتدائه، "فهو أبصر النور في خضم تيار يطالب بالمساواة للجميع"، لكن أسلوب اللبس هذا لا يليق بالجميع.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard