أحمد مكي يواجه اتهامات بالسرقة بسبب "حزلقوم" (صور)

12 كانون الأول 2019 | 11:15

المصدر: "رصد النهار"

مكي.

وجّه وجيه صبري، الكاتب الساخر، اتهاماً بالسرقة إلى الفنان أحمد مكي، من خلال الحصول على فكرته، المُتعلقة بمسرحيته الجديدة، التي تحمل اسم "حزلقوم"، ومن المُقرر تقديمها ضمن حفلات "موسم الرياض".

وروى صبري عبر حسابه الشخصي في "فايسبوك"، تفاصيل الواقعة، قائلاً: "في بداية شهر أيلول كلّمني مدير أعمال الفنان أحمد أمين، وقال لي هل تحب أن تشتغل مسرحية مع أحمد مكي ومن إنتاج كايرو شو (مجدي الهواري) ويشاركه فيها أحمد أمين؟ قلت له تمام نشوف على رغم أنني اشتغلت مع مكي منذ أربع سنين لمدة سنة ونصف السنة، وفي الآخر الشغل لم يتم، وضاع وقت وأفكار... وجود أحمد أمين الذي اشتغلت معه سنين وأحبه وأثق في احترافيته في الشغل وتقديره للناس جعلني أتحمس للموضوع، ثم تقابلنا في مكتب مكي في الجيزة... مكي وأمين والمنتج مجدي الهواري والكاتبة سارة هجرس وأنا وقالوا إنهم يريدون مسرحية لمكي بشخصية حزلقوم وأنهم يريدونها في إطار مسرحية سيدتي الجميلة، (تيمة الشخص العشوائي من طبقة أقل بتصرفات معينة يتعهده أحد، يعلمه إتيكيت ويحوله لشخص آخر)... تناقشنا كثيراً في الفكرة وكيف نفعل مثل ذلك، وبطبيعتي لا أفضل الالتزام بالمطروح وأجعله حيّزاً لتفكيري. ففكرت كيف نعمل هذا ولكن بشكل مختلف، ذهبت إلى منزلي وفكرت حتى وصلت لفكرة ما وكلمت أحمد أمين حكيتها له".

وأضاف: "الفكرة عجبت مكي جداً وقعدنا نعمل عليها، اجتماعاً، اثنين، ثلاثة، سبعة، شهر ونصف الشهر شغل على الأقل، 3 اجتماعات في الأسبوع، بعد الشهر ونصف الشهر شغل وأوبر رايح جاي ما يعادل 3000 جنيه في الشهر، لم أتحدث في أي شيء وكنت متحمساً. في هذه الفترة اجتمعت معي مديرة أعمال مكي وقالت لي إن طريقة تفكيري تعجبهم، وإنني خارج الأفكار الروتينية، وهذا واضح في أفكاري التي أقولها لذلك نريدك معنا في الفيلم الذي سينفذه مكي، وهذا دليل على ان الشغل كان عاجبهم وإلا كنا بطلنا نتقابل من ثاني يوم أو تاني أسبوع أو حتى بعد مرور شهر من الشغل المستمر.  بعد أسبوع ثانٍ كلمتني مديرة أعماله وقالت لي نحن أيضاً نريدك معنا في المسلسل، بعد هذه الفترة مكي كعادته كان متردداً ورأى أن ما وصلنا له به مشاكل يجب أن  تحل واتفقنا نجلس مع أمين كهيد رايتر لورشة، في اليوم الذي اتجمعنا فيه كلمتني رنا حسنين بروديوسر كايرو شو، وقالت لي إن هناك كاتباً جديداً قال فكرة لمكي وعجبته هو ومجدي وسنعمل عليها ونريدك أن تبقي معنا".

وأضاف: "قلت لها أولاً تقديراً للناس التي تعمل المفروض تقولون قبل ذلك، فلا يصح أن أعمل وأكتب وفجأة تقولين لي أحضرنا كاتباً بأفكار ثانية وتريدونني معكم. هذه طريقة فيها انعدام تقدير، وبناءً عليه أنا أعتذر عن الشغل في المسرحية وربنا يوفقكم، والموضوع انتهى بالنسبة لي ولا تكلمت في فلوس شغل شهرين، ولا مصاريف حتى اجتماعات، ولا أي شيء، بعد يومين عرفت من دكتورة نهى التي كنت أعمل معها في الفيلم وأكتب فيه بالتوازي مع المسرحية".

وتابع: "ومن ساعتها والكلام انقطع تماماً مع معرفتي بأنهم يجتمعون ويعملون على المسرحية وكاستنج والمسرحية ستتم بروفاتها قبل ما أكتب كل هذا وبرغم أنني واحد أكل عيشي الكتابة تجاهلت أنني اشتغلت وعملت مجهوداً وله حق مادي وأدبي وقلت لو عملوا حاجة جديدة خلاص، لكنني تأكدت أنهم كملوا المسرحية بنفس الأفكار، ومن بعد هذه الفترة، مكي لا يرد على الواتساب. دكتورة نهى مديرة أعماله لا ترد، قلت ممكن ما حدث في المسرحية يتكرر في الفيلم، كلمت دكتورة نهى بعد ما وصلت لنصف الفيلم كتعديل كتابة وأفكار لأنه كان فيلم مكتوب. كلمت دكتورة نهى وقلت لها ماذا عن اتفاقاتنا المادية والأدبية في الفيلم؟! حتى لا يتكرر الحوار قالت لي آه طبعا وسأتحدث مع المنتج ونوقع كل حاجة ومن ساعتها لم أعرف عنها ولا عن مكي ولا عن الفيلم وهذا ما كنت أتوقعه فوضعت الفيلم في الدرج".


اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard