خيار المعارضة بين رؤية "التيار" وموقف "الثنائي"

11 كانون الأول 2019 | 22:05

المصدر: "النهار"

الوزير جبران باسيل (دالاتي ونهرا).

تدخل البلاد الأسبوع الأكثر تعقيداً على المستوى السياسي، منذ انطلاق الانتفاضة في السابع عشر من تشرين الأوّل الماضي. إنّه التوصيف الأكثر ترداداً في الصالونات وعلى ألسنة لاعبين بارزين في إخراج الأرانب من الأكمام. واذ يحاول الثنائي الشيعي المتمثّل بحركة "أمل" و"حزب الله" بناء جسر حكوميّ يلاقي بين "التيار الوطني الحرّ" و"تيار المستقبل"، يبدو أن مهمّة من هذا النوع شاقّة ومبنيّة على فوارق في تضاريس الرؤى والشروط. واذا كانت ثمة مقاربات روّجت في الأيام الأخيرة تشير الى أن الوزير جبران باسيل يتّجه نحو مربّع المعارضة، إلا أن قراراً من هذا النوع لم يُتّخذ بعد، وهو لا يعدو كونه احتمالاً من مجموعة خيارات مطروحة لكنّه ليس خياراً نهائياً. الرؤية الهندسية السياسية التي يستقرئها "التيار الوطني" راهناً مبنية على قاعدة تفنيد الشروط والاحتمالات (ما نقبل به وما لا نقبل)، ذلك أن لا أرضيّة حكوميّة توافقية بين القوى السياسية حتى اللحظة حول صيغة واضحة، ولا يمكن إصدار موقف حاسم أو حازم اذا لم تتوافر هذه الأرضية ولم تنضج الطبخة الحكومية التي على أساسها تضاف البهارات.تفنيد الشروط والخيارات الرسمية التي يرسمها...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم (فيديو)

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard