التلفزيون والسيارة يسهمان في البدانة

14 شباط 2014 | 13:48

أظهرت دراسة نشرت في "مجلة الجمعية الطبية الكندية"، أن الجلوس سواء أمام الكومبيوتر أو التلفزيون أو التنقل من مكان إلى آخر بالسيارة يسهم بصورة مطردة في زيادة وباء البدانة وارتفاع مرض السكري- النوع الثاني، لا سيما في البلدان المتقدمة والنامية على حد سواء .

وشدد الباحثون على تنامي الأدلة الطبية المؤكدة على أن كثرة الجلوس مرتبط بصورة كبيرة إعتلال الصحة، وهو عامل الخطر المساهم في الموت المبكر .
ومع ذلك، تضيف الدراسة أن المبادىء التوجيهية للنشاط البدني عام 2008 من وزارة الصحة والخدمات البشرية تشير بشكل قاطع للتأثير السلبي للجلوس وعدم الحركة لفترات طويلة، لأنه:
- يعزز من الممارسات غير الصحية، مثل تناول الوجبات السريعة وشرب المشروبات التي تحتوي على سعرات حرارية عالية، ما يؤدي تالياً إلى زيادة الوزن والتعرض للأخطار المرافقة له.
- يضعف جهاز المناعة.
- يزيد اخطار التعرض للأمراض.
- يضر بالدورة الدموية ويضعف الجريان الطبيعي للدم، ما يرفع خطر التعرض للجلطات.
- يؤثر على عملية الأيض في الجسم سلباً، لأنه يرفع الحد الأدنى لضغط الدم ويزيد من نسب الكوليسترول.
وتوصي جمعية القلب الأميركية بـ 30 دقيقة من النشاط البدني، على مدى 5 أيام في الأسبوع.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard