بالصور والفيديو: محاصرة ندوة فكرية... مؤشرات قمع خطيرة في ساحة الثورة

10 كانون الأول 2019 | 21:01

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

(تصوير نبيل اسماعيل - مروان عساف)


تصوير مروان عساف


تصوير مروان عساف

وقع خلاف في "خيمة الملتقى" في الباحة المقابلة لمبنى "العازارية" في وسط بيروت. وفي التفاصيل، أنه ومع بدء ندوة فكرية تتناول موضوع الحياد، كان يحاضر فيها الدكتور مكرم رباح ولقمان سليم المعروف بمناهضته لـ"حزب الله"، والناشط حنا صالح، همت مجموعة الى محاصرة الخيمة مانعة إكمال الندوة. المجموعة المعتدية مكونة من يساريين ومناصرين لحزب الله اتهموا منظمي الندوة "بالترويج للتطبيع مع اسرائيل". وحضرت القوى الامنية لحماية الخيمة مع تهديد المعترضين بإحراقها، الأمر الذي أظهر مؤشرات قمع خطيرة للرأي في باحة الثورة.





وعلق الناشط زياد عبد الصمد على الحادثة بالآتي: "بغض النظر عن الآراء حول عنوان ومضمون الحلقة التي تسببت بالاشكال في خيمة الملتقى، لم ينتظر الغاضبون حتى تبدأ الندوة ليستمعوا الى الكلام الذي قيل والافكار، لأن هذه الخيمة حرة وديمقراطية وتطرح الافكار بشكل ديمقراطي وتدار فيها المناقشات حول كافة المواضع. لقد بات لها روادها يأتون من مناطق بعيدة وقد تطرقت الى مواضيع حساسة ومهمة حول الاقتصاد والمال والجامعات والطائفية والفساد والمرأة والشباب من دون إنحياز وعلى شكل حوار مفتوح غير مقيد. معظم العناوين تأتي بطلب من الناس وهم ينظمون حلقاتها ويديرونها.

انزعج البعض على ما يبدو، ومع الاسف من بعض الاقربين الذين يدعون الديمقراطية وبعض الزملاء الذين اعتقدوا لوهلة انهم يخوضون ثورة اشتراكية ضد الراسمالية والاقطاع فاستسلموا لاوهامهم فالقوا انفسهم باحضان الاستبداد المعادي للحريات العامة وللراي الاخر.

حكمت هذه الخيمة بالاعدام لانها مستقلة وتقدس الحوار وحرية الراي والتفكير والراي الاخر.

ما حصل اليوم هو تهديد جدي للثورة والكلام الذي قيل اثناء التهجم على الخيمة لا يشي باي امل فهؤلاء يقدسون الاستبداد ويخافون من الحرية ويحتقرون الديمقراطية.

ما حصل اليوم مساء امام خيمة الملتقى هي بداية نهاية الثورة فيما لو لم يتم التصدي لهم وكسر شوكتهم.

المطلوب الصمود والاستمرار وعدم الاستسلام لا بل العمل على تحرير الساحات من المحتلين والمغتصبين واسترجاع المساحة للحوار الحر ضد الاستبداد والتفرد واحتقار الفكر.

هي جولة من جولات والصراع مستمر".


تصوير مروان عساف


تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف

تصوير مروان عساف






























تصوير مروان عساف


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard