غضب في الهند بعد وفاة مراهقة... خطف واغتصاب وحرق

10 كانون الأول 2019 | 15:12

المصدر: "الدايلي ميل"

  • المصدر: "الدايلي ميل"

المحتجون.

توفيت فتاة تبلغ من العمر 17 عامًا في الهند بعد أن تعرّضت للاغتصاب الجماعي على يد حبيبها وأصدقائه لأيّام عدّة على التوالي.

وغطّت الحروق حوالي 90 في المائة من جسدها بعد أن تعرّضت للخطف، وللاغتصاب ومن ثمّ الحرق يوم الجمعة في شانتيربازار في جنوب تريبورا، شرق الهند.

وصرّحت الشرطة أن الجيران أنقذوا الضحية ونقلوها إلى أحد المستشفيات في نيودلهي في وقتٍ مبكرٍ من صباح يوم السبت، حيث توفيت جرّأر الحروق والضرر الذي لحق بها.

ويُذكر أنّ الجيران قالوا إنّ الفتاة، التي لم يتم الكشف عن اسمها، احتُجزت رهينةً من قبل حبيبها لأكثر من شهرين، وفقًا لتقارير "The Times of India".ووفقاً لموقع "دايلي ميل" البريطاني، اتصل حبيب الضحيّة بوالدتها يوم الجمعة مدّعياً أن ابنتها حاولت الانتحار من خلال إشعال نفسها بينما كان في الغرفة المجاورة.

ومع انتشار خبر وفاة الضحيّة، تجمّعت مجموعة من الأشخاص أمام المستشفى، حيث نقل المتّهم ووالدته مع الفتاة متهجّمة على الزوجين المتهمين، قبل أن تلقي الشرطة القبض على رودرابال.

وبالتالي، قالت والدة الفتاة أن ابنتها تعرّضت للتعذيب على يد حبيبها ووالدته لأيام عدّة قبل أن يغتصبها مع أصدقائه.

ثمّ أضافت أنّ الفتاة حُرمت من الطعام، كما أُبلغت أنّها ستُقتل إذا لم تدفع أسرتها المبلغ المطلوب.

إشارة أنّ زواج الفتاة بالمتّهم كان مقرراً أن يُقام في 11 كانون الثاني، حسب ما ذكرت صحيفة "Telegraph India".

أزات تشتيان والمونة: "الحياة صعبة هون بس ع القليلة نحنا بأرضنا"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard