لا تصبّوا الزيت على النار العراقية - بقلم جبران تويني

2 شباط 2020 | 06:50

المصدر: أرشيف "النهار"

  • المصدر: أرشيف "النهار"

الشهيد جبران تويني (أرشيفية).

نستعيد في #أرشيف_النهار مقالاً كتبه جبران تويني بتاريخ 29 نيسان 2004 حمل عنوان "لا تصبّوا الزيت على النار العراقية".العملية العسكرية الارهابية التي حصلت في العاصمة السورية أول من أمس تشكل منعطفاً خطراً ليس على المستوى السوري فحسب، بل على مستوى المنطقة بأجمعها، وخصوصاً انها ليست الرسالة الاولى الموجهة الى النظام السوري وقد تكون الثالثة بعد القصف الاسرائيلي للاراضي السورية، والتظاهرات التي حصلت أخيراً خصوصاً في ضواحي دمشق.
ومما لا شك فيه ان ما حصل في سوريا مرتبط مباشرة بما يجري في العراق وفلسطين. إذ ان ثمة مصادر ترى ان حالة الفلتان في العراق يمكن ان تؤدي الى هزيمة الولايات المتحدة هناك والى انسحابها من المنطقة. وهذا يخدم، في نظر أصحاب هذا الرأي، اربعة اطراف هي: اسرائيل، "حزب الله"، ايران وسوريا.
فاسرائيل، بحسب هؤلاء، لا تريد ان تنجح الولايات المتحدة في خطتها الشرق الاوسطية لسببين اساسيين، أولهما انها تريد ان تبقى الوكيل الاساسي للسياسة الاميركية في المنطقة والا تخسر دورها من خلال وجود "الأصيل". أما السبب الثاني فهو انها لا تريد النجاح لأي مشروع سلام عادل كي تستمر هي في ممارسة ابتزازها...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

صديقي السرطان، هزمتك ٤ مرات وأنجبت ٥ أطفال



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard