الحكومة آتية حتماً "إذا لم يكن الاثنين فالخميس"!

9 كانون الأول 2019 | 15:36

المصدر: "النهار"

  • احمد عياش
  • المصدر: "النهار"

الثورة مستمرّة في عزّ الأزمة (تعبيرية- رينه معوّض).

لا تبدو الدعاية الشهيرة ليانصيب "اللوتو" بعيدة من واقع أزمة تأليف الحكومة اللبنانية الجديدة. وكادت دوائر قصر بعبدا تقتفي مسار جائزة اليانصيب التي تجري كل اثنين وخميس من كل أسبوع، لكنها عدّلت مسار الاستشارات النيابية الأزمة ليل الأحد -الاثنين. فبعد الاضطرار إلى تأجيل الاستشارات الاثنين، اختارت الاثنين المقبل موعداً للجولة الثانية لهذه الاستشارات بدلاً من الخميس كما تردد مساء الاحد. لكن هل ستمضي الاستشارات الاثنين المقبل الى ظهور فائز بالجائزة الكبرى، ألا وهي التكليف بتشكيل الحكومة العتيدة؟أوساط نيابية بارزة قالت لـ "النهار" قبل صدور بيان قصر بعبدا بتأجيل الاستشارات بوقت قصير جداً، إن لبنان يمضي على طريق الغموض ولفترة طويلة. وقالت ان البلاد التي هي اليوم أسيرة أزمة تأليف حكومة، قد تصبح خلال أسابيع في خضم أزمة حكم الذي يبدو عاجزاً عن إخراج لبنان من أعقد مرحلة يشهدها منذ عقود.
كل أدبيات ثورة 17 تشرين الأول حتى الآن، تتمحور حول العنوان الاقتصادي، رافضة إشراكه بأي عنوان آخر. وفي معلومات حول المناقشات الدائرة في أوساط متعددة للحراك الشعبي، أن ثمة وعياً بنسب مختلفة الى أن هناك محاولات للنيل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"Poppins "و"Snips "ليسا آخر منتوجات ضاهر الدولية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard