لبنان يغرق مع كلّ شتوة... الغضب المُتكرر، هل ينفع؟ (صور وفيديو)

9 كانون الأول 2019 | 12:39

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

غرق طريق السلطان ابرهيم - الأوزاعي (حسام شبارو).

ماذا ينفع الغضب؟ يبدو أنّه لا يصل الآذان الصماء. الفضيحة مع كلّ شتوة، فمن يحاسب؟ مَن يضع حداً لكلّ هذه المهزلة. شوارع تغرق من دون شرح مفصّل لما يجري. من دون وضع حدّ للتقصير والإهمال والتواطؤ وتقاذف المسؤوليات. "عيب" ما يجري حين تنهمر نِعم الله علينا. كان يفترض بهذه الثروة الطبيعية ألا تنقلب بهدلة وذلاً وتمادياً في الدوس على أبسط حقوق المواطن. لكن، الأمور من سيئ إلى أسوأ. والشوارع من فضيحة إلى فضيحة. ولا أحد يجرؤ أن يقول أنا المسؤول، فإلى متى؟

(حسام شبارو).

فقد أغرقت الأمطار الغزيرة والسيول منطقة الجناح - السان سيمون، حيث تحوّلت الطرق إلى بحيرات من المياه ودخلت السيول إلى المنازل والمحال التجارية وأغرقت السيارات بالكامل. كما اختلطت مياه الأمطار بمياه الصرف الصحي التي فاضت عبر المجاري التي لم تعد تستوعب الكم الهائل من كمية المياه.

وعمد سكان المنطقة، بمبادرات شخصية منهم، على فتح بعض المجاري لتصريف المياه وسط مناشدات لبلدية الغبيري للتدخل. وعمد بعضهم على استعمال ألواح التزلج المائي للتنقّل في المنطقة.

(حسام شبارو).



فقد تسبّب المنخفض الجوي الذي يضرب لبنان، بفيضان شوارع منطقة الأوزاعي - السلطان ابرهيم، وقد غرقت السيارات اثر تجمّع المياه.

وشهد تقاطع الستي سنتر - الحازمية تجمّعاً للمياه، إضافة إلى أوتوستراد الرئيس الهراوي ومنطقة الشفروليه.

وتسبّب تجمع المياه بزحمة سير كثيفة.

كما شهد أوتوستراد #خلدة زحمة سير بسبب تجمّع مياه الأمطار، فيما ناشد العالقون فتح الطريق.

(حسام شبارو).

(حسام شبارو).


(حسام شبارو).

(حسام شبارو).

وأعلنت وزارة الأشغال العامة والنقل في بيان، أنه "متابعة لوضعية طريق الأوزاعي - الكوستا برافا الذي يشهد تجمعاً كبيراً للمياه وانقطاعاً لحركة المرور، يهم وزارة الأشغال العامة والنقل أن توضح أن الشركة المكلفة من قبل مجلس الإنماء والإعمار تنفيذ أعمال الصيانة والتأهيل للنفق المذكور (MEAS)، تعمل حالياً على إعادة تشغيل المضخات المطلوبة لسحب المياه والتي توقفت عن العمل جراء انغمار غرفة التشغيل بالمياه.

وتم حتى الآن تشغيل مضخة واحدة من أصل أربع، وبالتالي سيتم إنجاز سحب المياه خلال ساعة واحدة تقريباً، مع التذكير بأن أجهزة الوزارة ومن مبدأ التنسيق والتكامل بين أجهزة الدولة تعمل على تقديم المساندة والدعم عبر أجهزتها الفنية المختصة".

من جهتها، أصدرت بلدية الغبيري عبر صفحتها الرسمية في "فايسبوك" بياناً أوضحت فيه ما جرى اليوم من سيول وفيضانات في نطاق بلدية الغبيري وخاصة منطقة السلطان إبرهيم، جاء فيه:

"الطريق الدولية هي أصلاً ليست من صلاحية البلدية وبالرغم من ذلك لم تتخل البلدية يوماً عن مسؤولياتها تجاه أهلنا في هذه المنطقة.

- كمية الأمطار المتساقطة كانت كبيرة جداً وفي فترة زمنية متتالية.

- مصارف المياه كانت مسدودة بسجادات وحرامات وألواح خشبية (على الأغلب جاءت بفعل السيل) ما أدى إلى تجمع المياه بهذا الشكل".

وأكدّت البلدية أنها أنجزت منذ أكثر من شهر عملية تنظيف مصارف المياه في تلك المنطقة، بالإضافة إلى متابعتها لرفع النفايات بشكل مستمر، مشيرةً إلى أنّ فرق البلدية سارعت إلى المكان (برفقة الدفاع المدني) واستطاعت فتح مصارف المياه خلال أقل من نصف ساعة من تاريخ حدوث المشكلة.

(حسام شبارو).

(حسام شبارو).

(حسام شبارو).

(حسام شبارو).

(حسام شبارو).

  

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard