اعتداء على ناشطين لمحاولتهم الوصول الى ساحة النجمة

8 كانون الأول 2019 | 13:30

صورة من الفيديو.

تعرض عددٌ من الناشطين لاعتداء بالضرب من القوى الأمنية لدى محاولتهم الانطلاق من كاتدرائية مار جاورجيوس في وسط بيروت حيث كان يجري قداس الذكرى الرابعة عشر لاغتيال الشهيد جبران تويني، الى ساحة النجمة، علماً أن مسافة أمتار قليلة تفصل بين الكنيسة والساحة.

واعتقل الناشطون هاشم عدنان، روي ديب، ميشال خيرالله، ماريو عساف، وشادي جلبوط قرب ساحة النجمة، لوقت قصير قبل أن يطلق سراحهم.

وقال الناشط يحي مولود أن الناشطين أرادوا توجيه تحية الى روح الشهيد جبران تويني، ذاكراً أنه كان عضواً في حكومة الظل الشبابية الرابعة العام 2005، كوزير حقوق إنسان، وأنه حتى اليوم لا حقوق انسان في لبنان بدليل الطريقة العنفية التي يجري التعامل من خلالها مع الناشطين.

وأشار مولود الى أن الأمن قام بمحو الفيديوات التي صورها على هاتفه لتوثيق ضرب الناشطين، داعياً الى الحشد عند الساعة الرابعة قرب ساحة النجمة ضمن النشاط الذي دعا اليه الحراك للاحتجاج على الطريقة التي تدار فيها الاستشارات وعمليتي التأليف والتكليف.

‎وكانت مجموعة من حرس مجلس النواب اعتدت مجموعة من شرطة مجلس النواب على الزميل في "النهار" محمود فقيه أمام باحة كتدرائية القديس جاورجيوس في وسط العاصمة بيروت، في اثناء دفاعه عن الزميل المصور حسن عسل الذي صادرت القوى الأمنية كاميرته ووجهت إليه إهانات لفظية.

وبعد اعتراض الزميل فقيه على طريقة تعاطي القوى الأمنية مع الجسم الاعلامي، توجهت مجموعة من شرطة المجلس اليه واعتدت عليه بالضرب والهراوات، مما أدى الى إصابته بجرح في رقبته ورضوض في انحاء جسده.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard