انتهى زمن "الألاعيب"! - بقلم جبران تويني

22 آذار 2020 | 06:50

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

الشهيد جبران تويني (أرشيف "النهار").

نستعيد في #أرشيف_النهار مقالاً كتبه جبران تويني بتاريخ 9 تشرين الثاني 2000 حمل عنوان "انتهى زمن "الألاعيب"!"يا له درساً في الديموقراطية اعطانا اياه "النائب" عاصم قانصوه يوم الاثنين الماضي! وما اروع ما كان سيكون النظام اللبناني لو تسلّم - معاذ الله - سدة المسؤولية فيه سياسيون و"زعماء" من المدرسة السياسية التي تخرّج منها قانصوه... ... ويا لها مدرسة سياسية تلك التي ليس في كتبها اثر لكلمة الحوار والمحاورة والصراحة وحرية الفكر وحرية الرأي... يا لها مدرسة سياسية تلك التي تأتينا من الظلام والتعتيم مروراً ببوليسيّة الانظمة الشيوعية التوتاليتارية "الذهبية" وصولاً الى ما تبقّى من انظمة عسكرية ديكتاتورية ما زالت "صامدة" في هذه المنطقة من العالم! لم يكن مطلوباً من الرئيس بري شطب كلام عاصم قانصوه من المحاضر بل شطب اسم عاصم قانصوه من سجل النيابة لأن الكلام الذي تلفظ به والطريقة التي اعتمدها لا يليقان بالمجلس النيابي ولا بلبنان، لا بل اكثر من ذلك، فلقد كان كلامه اهانة للشعب اللبناني. غريب عجيب امر هذه الابواق التي لا تقبل النقد ولو بنّاء ولا المصارحة ولو ايجابية... لا بل لعلها لا تقبل المصالحة بشكل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard