رغم وصوله إلى النجومية... شعبان عبدالرحيم بقي "فنّان الغلابة"

3 كانون الأول 2019 | 15:36

المصدر: "النهار"

شعبان عبدالرحيم.

نال الفنان الراحل شعبان عبدالرحيم حبّ الجمهور المصري بكل فئاته بسبب بساطة أغانيه وقربها من الناس.

ولد عبدالرحيم بمنطقة الشرابية بالقاهرة العام 1955، اسمه الحقيقي قاسم، لكنه اختار شعبان كاسم فني، خاصة أنه وُلد في هذا الشهر.

وعلى رغم وصوله للنجومية في الغناء الشعبي، إلا أنه لم يخجل أن يعلن أنه لم يتلقَّ أي تعليم على الإطلاق ولم يدخل المدرسة وهو طفل، بعدما بدأ العمل وهو في سن مبكرة، حيث بدأ مشواره المهني مكوجياً مع والده، وكان يغني في أفراح الجيران.

ومن خلال الغناء في الأفراح، تعرّف شعبان عبدالرحيم إلى الملحن الشعبي وهبة الشاذلي، الذي ساعده في الوصول إلى المنتج سيد عبداللطيف الذي أصدر لـ"شعبولا" أوّل ألبوماته الغنائية بعنوان "أحمد حلمي اتجوز عايدة"، ثم أصدر ألبوماً آخر بعنوان "كداب يا خيشة"، إلا أنه لم يصل إلى مرحلة الشهرة والنجومية إلا بعد ظهور أغنيته الشهيرة "أنا بكره إسرائيل"، التي أصدرها في أعقاب الانتفاضة الفلسطينية الثانية، حيث أحدثت هذه الأغنية جدلاً كبيرًا في الأوساط العربية، وتسببت فى نجاح وشهرة شعبولا، خاصة أنه بات محور حديث الجميع.

نجاح شعبولا في عالم الغناء دفعه لدخول عالم السينما من خلال فيلمي "فلاح في الكونغرس"، و"مواطن ومخبر وحرامي"، كما شارك في عدد من الأعمال المسرحية مثل مسرحية "دو ري مي فاصوليا"، وقدّم بعض البرامج التلفزيونية أبرزها البرنامج الكوميدي "هات من الآخر".

وتُوفي اليوم شعبان عبدالرحيم، في مستشفى المعادي العسكري، عقب تعرضه لوعكة صحية شديدة الأيام الماضية.

كان عبدالرحيم أثار قلق جمهوره، عقب إحيائه قبل أيام قليلة حفلاً على كرسي متحرّك خلال موسم الرياض، فيما ردّ شعبولا قبل وفاته بأن سبب جلوسه على كرسي متحرك هو أن قدمه مكسورة منذ شهر بسبب انزلاقه على الأرض في المنزل، ما تسبب بكسر في قدمه وتركيب شرائح فيها.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard