بعد قرار الاقفال... هل نجحت المفاوضات بإعادة الحياة الى مدرسة القلبين الأقدسين في كفرحباب؟

2 كانون الأول 2019 | 21:53

المصدر: "النهار"

مجمع كفرحباب (صفحة المدرسة على الفايسبوك).



‏ فاجأت مدرسة القلبين الأقدسين في كفرحباب - غزير تلامذتها والأهالي بقرارها إقفال أبوابها بدءًا من يوم غد، بعدما حالت الأزمة الاقتصادية دون استطاعة الإدارة دفع رواتب الأساتذة كما كان مقرراً، إذ خصصت مبلغ مليون ليرة لبنانية فقط كراتب لكل أستاذ، مهما بلغت درجاته ومهما كانت المرحلة الدراسية التي يمارس المهنة فيها، بعد أن كانت أكدت لهم منذ نحو 10 أيام أنه سيتم دفع رواتبهم كاملةً، ما دفعهم لتعليق الدروس يومي الثلثاء والأربعاء.

وفي وقت متأخر الليلة، عادت المدرسة وعدلت عن قرارها بعد مفاوضات مع لجان الأهل، وارتأت إعادة فتح ابوابها صباح الغد.



وكان نقيب المعلمين في المدارس الخاصة رودولف عبود، أكد لـ"النهار" أن "الموضوع مفاجئ، علماً أنه لم يُحكَ من قبل عن ضائقة مالية تعانيها المدرسة"، معتبراً أنه من "الضرورة التروّي قبل اتخاذ قرار مفاجئ بالإضراب مع بداية العام الدراسي"، الأمر الذي شدّد عليه رئيس لجنة الأهل في مدرسة القلبين الأقدسين في كفرحباب فادي فياض، معتبراً أن "قرار توقف المعلمين عن التعليم خطير، وسيؤدي لإضراب مفتوح"، ومحذراً من "الإجازة غير المدفوعة التي يفرضها الإضراب على المعلمين من دون أن يقدم أي إفادة على صعيد الرواتب"، معتبراً أن الموضوع "مسؤولية وطنية".



كذلك، كان فياض أكد في حديثٍ مع "النهار" "التزام لجنة الأهل في المدرسة الاتصال بالأهالي الذين تأخروا عن تسديد أقساط الفصل الأول، طالباً منهم تسديد ما أمكن، متفهمين أوضاعهم المعيشية السيئة، مما يساهم في إدخال السيولة والكتلة النقدية إلى المدرسة". وفي السياق عينه، وافقت الإدارة على طلب لجنة الأهل تقسيم قسط الفصل الثاني إلى قسمين، في حال سدّد القسم الأول في كانون الأول، بالإضافة إلى تقديم حسم 10% للملتزمين بالدفع في الشهر الجاري. واعتبر فياض أنّ "اللجوء إلى الإضراب سيؤدي إلى الدخول في المجهول"، طارحاً إمكانية إقرار إضراب مفتوح، في حين أبدت الإدارة تعاوناً جدياً مع لجنة الأهل في هذا الخصوص، شرط دفع ما تيسّر من الأقساط المدرسية، بالأخص أن عدداً من الأهالي لم يسدّدوا بعد كامل مستحقات السنة المدرسية المنصرمة. ورأى فياض أنه "من الممكن جداً الإضراب يوم غد فقط، حفاظاً على مصلحة التلامذة".

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard