إيرلندا: الشرطة تحقّق مع أرملة أحد جهاديّي "داعش" بعد عودتها إلى دبلن

2 كانون الأول 2019 | 20:15

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

آن ستريت في دبلن (gregory dalleau -unsplash).

تحقق الشرطة الايرلندية، الاثنين، مع جندية سابقة يشتبه في أنها أصبحت زوجة احد الجهاديين في #سوريا.

واعتقلت ليزا سميث (38 عاما) في مطار #دبلن الاحد، بعدما رحلتها #تركيا اضافة الى طفلتها البالغة عامين، بحسب مسؤولين.

وكتبت الشرطة على تويتر: "تم اعتقال مواطنة ايرلندية (38 عاما) للاشتباه بارتكابها اعمالا ارهابية عقب ترحيلها من تركيا".

وقال وزير العدل الايرلندي شارلي فلاناغن إنه يتم اتباع "الاجراءات اللازمة لرعاية الطفلة".

واضاف: "هذه قضية حساسة، واريد أن اطمئن الناس الى أن جميع أجهزة الدولة المعنية مشاركة".

وأشار فلاناغن إلى أن اشخاصا ذوي خبرة "في مسألة التطرف المعقدة" يشاركون في فريق من اجهزة عدة يعمل على هذه القضية.

وكانت سميث عنصرا في قوات الدفاع الايرلندية حتى عام 2011. وتردد انها توجهت الى سوريا في 2015 بعد اعتناقها الاسلام.

ويعتقد ان قوات مسلحة في شمال سوريا اعتقلتها في وقت سابق من العام، بحسب تقارير.

وفي مقابلة من مخيم الهول في سوريا، قالت سميث إنها انضمت إلى تنظيم الدولة الإسلامية. إلا أنها لم تقاتل في صفوفه.

وأضافت أن جهاديا بريطانيا يدعى ساجد اسلام هو والد طفلتها. وقد قتل في اشتباكات في وقت سابق من هذا العام.

وذكرت شركة فينكس القانونية من مقرها في بلفاست أنها تمكنت من اعادة سميث وطفلتها الى ايرلندا.

وكتبت على تويتر: "ليزا تخضع حاليا للتحقيق لدى الشرطة بسبب مخالفات مفترضة ارتكبتها خارج البلاد، ونحن نقدم المشورة بهذا الشأن".

وصرح محاميها دراغ ماكين بأن الظروف التي تحتجز فيها سميث "غير مناسبة، ولا تتماشى مع معايير حقوق الإنسان الدولية".

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard