اكتشاف جرو يعود إلى العصر الجليدي!

2 كانون الأول 2019 | 10:50

المصدر: "مترو"

  • المصدر: "مترو"

الجرو.

عُثر على جرو يعود إلى العصر الجليدي، مدفوناً في الجليد في صيف 2018، أي بعد 18 ألف سنة. وقد تكون الجثة المحفوظة في الجليد لأقدم كلب على الإطلاق، وهو ملقّب بـ "دوغور"، وهو تلاعب لفظي على نوع كلب أو ذئب.

واكتُشف الجرو في شمال شرق سيبيريا، على بعد ساعتين من أبعد مدينة في روسيا.

ووفقاً لموقع "مترو" البريطاني، يقوم دايف ستانتون ولوف دالين، البالغين من العمر 34 عامًا، بفحص عظام ضلعه، التي نُقلت إلى السويد.

وهما يحاولان اكتشاف عمّا إذا كان الجرو ذئبًا أو كلبًا لأنّه يعود إلى النقطة التاريخية التي تمّ فيها ترويض الكلاب من فصيلة الذئاب المنقرضة.

وإذا اتّضح أنّه كلب، فذلك سيساعد الباحثين على معرفة المزيد من المعلومات عن ترويض الذئاب.

وقالت لوف، البروفيسور في علم الوراثة التطوريّة الجينّة:"عندما تمسك به، يبدو وكأنّه حيوان توفي منذ فترةٍ قصيرة".

ثمّ أضافت: "عندما تفكّر في الأمر فعلاً، تُدرك أن هذا حيوانًا كان يعيش مع أسد الكهوف، والماموث، ووحيد القرن الصوفي. فالأمر مدهش للغاية!".

ومن ناحية أخرى، قال دايف: "من النادر الحصول على نموذج محفوظاً بهذا الشكل في نفق من الجليد".

وفي التفاصيل، تكشف الصور الجرو المغطى بالفراء، وتظهر قفصه الصدري المكشوف، وعيناه المغلقتان، وأسنانه التي لم تتغيّر أبداً.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard