الضغط على العهد والحزب يتفاقم تحت وطأة العقوبات والمحكمة؟

28 تشرين الثاني 2019 | 22:41

المصدر: "النهار"

التحرك أمام قصر بعبدا (تصوير نبيل اسماعيل).

رغم خطورة الاوضاع المالية والاقتصادية الرازحة تحت ضغط انهيار لم تعلن مراسيمه بعد، مع استمرار انكفاء بعبدا عن تحديد موعد الاستشارات النيابية الملزمة، والاستمرار في تقديم تبريرات غير مقنعة للتأخير، بات جليا لأوساط سياسية مراقبة ان مرد التأخير لا يقف عند تعثر التفاهم على شخصية الرئيس الذي سيكلف تشكيل الحكومة، او على شكلها وتركيبتها، بل يقف في الدرجة الاولى والأساسية عند رفض تحالف العهد و"حزب الله" تقديم اي تنازل من خارج تسوية مربحة تحفظ المكاسب المحققة لهذا الحلف بفعل الانتخابات النيابية الاخيرة، وفائض القوة الذي يوفره الحزب ويغطي كل أداءه السياسي الداخلي والاقليمي.لا يخفي هذا الفريق يقينه بالتضييق الخارجي عليه، انطلاقا من الاستهداف المركز ل" حزب الله". وقد ساهمت ردود فعله الاخيرة بتحريك شارعه وقواعده ضد الانتفاضة الشعبية في استدراجه الى الغرق اكثر في وحول الداخل، من دون اي تمييز ممكن بعد الآن بين أركان هذا الفريق.
فبعدما كان الاستهداف الدولي عموما والاميركي على وجه التحديد يتركز على الحزب دون غيره ان من خلال تصنيفه اميركيا بالمنظمة الإرهابية او تصنيف ذراعه العسكري اوروبيا بالارهابي،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"Poppins "و"Snips "ليسا آخر منتوجات ضاهر الدولية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard