نشاطات متنوّعة للمتظاهرين والمعتصمين في صيدا (صور - فيديو)

28 تشرين الثاني 2019 | 13:51

المصدر: "النهار"

  • أحمد منتش
  • المصدر: "النهار"

حراك المتظاهرين والمعتصمين في ساحة الانتفاضة والثورة في صيدا لا يتوقف طوال النهار وحتى ساعة متأخرة من الليل، واستكمالاً للشكل الجديد من الاعتصام والاحتجاج داخل الأحياء السكنية والذي بدأ من أحياء الشرحبيل قرب صيدا، نظّم ليل أمس اعتصام رمزي في حي القياعة شارك فيه أبناء وسكان الحي والهلالية وتخللته أغان وطنية وهتافات مطلبية. وبعد الاعتصام توجه المشاركون في موكب سيارات جال في شوارع المدينة قبل أن ينظم إلى المعتصمين في ساحة الانتفاضة والثورة عند تقاطع إيليا.

ندوات حوارية

وفي حديقة الساحة تتواصل الندوات والحلقات الحوارية، وبعنوان "معمل معالجة النفايات في صيدا مشكلة أم حل" ناقش الصحافي وفيق هواري وضع المعمل مع مجموعة من الناشطين في الحراك.

وعرض الهواري لما وصفه بالتجاوزات القانونية وخصوصاً انقلاب الشركة المشغلة للمعمل على بنود الاتفاق الموقع بينها وبين بلدية صيدا، ولا سيما التراجع عن مجانية معالجة نفايات منطقة صيدا إضافة إلى مطالبة الشركة بتملك الأرض المردومة وموافقة مجلس الوزراء على ذلك على الرغم من عدم قانونية الخطوة مما دفع ناشطين من المدينة على رفع دعوى قضائية في مجلس شورى الدولة. وتناول الهواري الجانب التقني في المعمل مشيراً إلى الثغرات في آلية عمل المعمل بحسب التقارير التي أنجزها خبراء وزارة البيئة والتي لم تلتزم الشركة بتنفيذ الاقتراحات المقدمة. وأكد على ضرورة إيجاد حل للمتبقيات من النفايات والتي هي مسؤولية إدارة المعمل ووزارة البيئة. بعده دار نقاش واسع بين المشاركين حول آليات العمل للضغط على الجهات المعنية لتصحيح عمل المعمل الذي يمثل جزءاً من الحل الذي يجب أن يبدأ من خطوة الفرز من المصدر.


وفي خيمة شباب المساجد داخل الحديقة انعقدت جلسة حوارية قانونية تحدث فيها المحامي عبد البديع عاكوم حول المتظاهر والسلطة. إعرف حقك.

وشهدت صيدا صباح اليوم حركة طبيعية داخل الأسواق التجارية بعد تراجع الهيئات الاقتصادية عن دعوتها إلى الإضراب العام، كما أن المدارس الرسمية والخاصة فتحت أبوابها ولم تتوقف سوى محطات الوقود عن العمل.

واقتصر حراك المنتفضين على مسيرة شارك فيها عدد من تلامذة المدارس والمعتصمين في الساحة وجالت في بعض شوارع المدينة وتوقفت أمام محال الصيرفة ومكاتب تحويل الأموال.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard