بعد سرقتها في باريس عام 2016... كيم كارداشيان تلوم نفسها

28 تشرين الثاني 2019 | 14:02

المصدر: "مترو"

  • المصدر: "مترو"

كيم كارداشيان.

قالت كيم كارداشيان أنها تحمّل نفسها المسؤوليّة إلى حدٍّ ما في احتجازها، تحت تهديد السلاح، في عملية سطو مروّعة في باريس في العام 2016.

ففي شهر تشرين الأوّل، وأثناء وجودها في باريس لحضور أسبوع الموضة، كانت النجمة ضحية سرقة كبيرة.

وفي التفاصيل، قام السارقون بتقييدها، ثمّ هربوا مع مجوهراتها التي تقدّر بملايين الدولارات.

ووفقاً لموقع "مترو" البريطاني، صرّحت النجمة أنّها تلوم نفسها، علماً أنّها كانت تبالغ في مشاركة تفاصيل حياتها الفاخرة على مواقع التواصل الاجتماعي، فكانت تنشر صوراً لخواتمها الألماس، كما أنّها كانت تعلن دائماً عن مكان وجودها.

وأضافت كيم أنّ هذه الحادثة أجبرتها على الحدّ من صرف المال بشكلٍ مفرطٍ والمحافظة على خصوصيّتها، وأدركت أنّها تريد أن تصبح محامية لتساعد الآخرين.



نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard