رسالة إلى أختي

28 تشرين الثاني 2019 | 10:40

المصدر: النهار

  • وداد كاج
  • المصدر: النهار

عزيزتي... أكتبُ لكِ عُصارة مشاعري

عزيزتي...

أكتبُ لكِ عُصارة مشاعري

الجيّاشة

أرمّم ضعفي

وأشلائي مشتّتة

أحاربُ قوّتي

لتنتصر هزيمتي.

- ماذا يجري؟

أَيَجْتمعُ الضّدّان؟

*لا أدري.*

غالِيَتي...

عاداتُكِ تُبعثرني

كنتِ في الصباح، كلّما خطر ببالك، ترتشفين رشفتك الصباحية من العسل

لكنّكِ لم تكمليه

لقد جفّ وصار حجراً،

أعتقدُ أنه قد افتقد للمسة ثغركِ الدافئة.

يقتلني بُعدكِ عنّي كلّ يوم

صوتُكِ ما زال يصْدح في رأسي

وصرير مفاتيحكِ يُعركِلُ صباحي

أتوهّم أنّكِ قد أتيتِ

ولكنّني الآن... كي أتجنّب صرامة الموقف

حفظْتُ جيّداً صرير مفاتيح الجميع

حتى أنني أصبحتُ أدركُ الآتي من وقع قرقعة خطواته.

أحمي نفسي من عواقب التخيّلات.

وفي الصباح، عند الساعة 7:50 دقيقة، كنّا نلتقي سوية عند الباب

دائماً كنتُ أخشى هذا اللقاء الذي يجعلني أخرج من المنزل بعيونٍ دامعة

كلّ هذا، بسبب سرقتي لثيابكِ،

تتصاعد أصواتنا، لتصطكّ حروفنا ببعضها وكأنها صفعة قوية،

يتعالى صوتك: "لماذا تلبسين ثيابي، أليس لديكِ ثيااااب؟! اتركي أغراضي وشأنها".

رغم أن الدّموع تترقرق من مقلتيّ، إلّا أنني أتلذذ بسماع البهادل منكِ!

تنهمر عليّ لألتقيها بروح لا مبالية

لأنني أحبكِ.

يا جوهرتي...

هل تذكرين الحذاء الأبيض الذي اشتريتيه يوم عرسكِ؟

أدركُ جيداً أنني لن أنتعله

لكنّني احتفظتُ بعلبته

كي أشعر أنني لا أزال أستخدم أغراضك

فأطلقُ عليه اسم: "التراث"

والآن... أكرّر سؤالي:

- هل تتّفق الأضداد؟

لأجيب بجرأة:

*نعم، وبقوّة.*

وأستشهد لكلامي شاهداً من كتاب "1984طغيان السلطة" حيث قال جورج أورويل: "العبودية هي الحرية"... و"الظلم هو العدل"!!!

بالنسبة لي، فأنا أضحك على نفسي بِكَيْنونة بقائك!

هل هذا حبّ؟ أم جنون؟ أم اشتياق؟

أتدرين؟

عندما تزوّجتِ، وتركتني مجرّدة من الحبّ، ازددت تعلّقاً بالقراءة والكتابة...

ولكن...

أيُعقل أن ترث الكتب الحبّ بعدكِ؟

أعيرها اهتمامي فتصبح في قائمة أولويّاتي الشاغلة!

قلمي يرتجف

ربّما الكلماتُ تخونني

تخون وحدتي من دونك...

مايا يا لؤلؤة صباحي ومسائي

طاب يومكِ عزيزتي

في تلك الغربة اللّعينة...

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard