بعد استقالة ديما صادق... "أل بي سي آي" تردّ: نرتكز على التنوّع

26 تشرين الثاني 2019 | 19:45

"أل بي سي آي".

ردّت "أل بي سي آي" على إعلان الزميلة #ديما_صادق تقديم استقالتها من القناة، من دون أن تسميها، مشددة على "التنوّع" داخلها وشعار "كل الألوان"، وقالت في بيان: "إن قناة الـLBCI التي تتميّز نشرات أخبارها بالموضوعيّة والصدقية والدقّة في نقل الخبر، تعتمد في غرفة تحرير أخبارها على مجموعة من الصحافيّين والإعلاميّين المهنيّين، من توجّهات وأراء متنوّعة ومختلفة، وذلك في انعكاس حقيقي للبنان بمختلف توجّهات أبنائه". 

وتابعت: "لطالما حملت الـLBCI شعار (كلّ الألوان)، وهذا التنوّع هو من الأسس التي ترتكز إليها في سياساتها التحريريّة وتغطياتها الإخباريّة. وانطلاقاً من قناعاتها هذه، تشدّد على الإحترام المتبادل بين زملاء العمل وعلى تقبّل وجهات النظر المختلفة والمتعدّدة لا بل تعتبر الأمرين ضروريين ومبدئيين. وما تعتمده الـLBCI من مبادئ هو جزء لا يتجزأ من قناعتها بقدسية حريّة التعبير وعدم تجزّئتها، وصولاً الى مساندة حق اللّبنانيّين ودعم حريّتهم بانتقاد من يريدون، بما في ذلك رئيس جمهورية لبنان، وهذا ينطبق حكماً على الصحافيّين العاملين في صفوفها". 

وشدّدت المحطة في بيانها تأكيدها على أنّه "من ركائز مهنة الصحافة، أن يدقّق الصحافي بصحّة المعلومات التي ينشرها وبأن تكون موثوقة، وهي تشدّد على ضرورة نسب هذه المعلومات الى مصادر معيّنة في حال عدم تحديد المصدر، بخاصّة في حال لم يكن الصحافي ناشر المعلومة موجوداً او شاهداً على ما ينشره. وهذا ينطبق على مهنيّة الصحافي ليس فقط في المؤسسة الإعلاميّة حيث يعمل، إنما كذلك على حسابات مواقع التواصل الإجتماعي الخاصّة به، لأنّ الـ"LBCI" وفي عصر بث الإشاعات والأخبار الزائفة أو ما يعرف بالـ"Fake news"، تعتبر أنّ هذه المبادئ الصحافية هي الأفضل لمحاربة الأخبار المزيّفة، منعاً لتغذية نظريّات المؤامرة المتداولة". 

وختمت: الـLBCI، وفي عزّ الثورة التي يشهدها لبنان دعماً للحريات وضرباً للفساد، تعتبر إنّ المبالغة في ردّ الفعل على فقدان أي شيء ماديّ غير مناسبة، بخاصّة مع سقوط شهداء للثورة، يستحقّون من الـLBCI وعامليها كل الاحترام". 

"Poppins "و"Snips "ليسا آخر منتوجات ضاهر الدولية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard