موظفو "غوغل" يحتجّون ضدّها... إجازة مفاجئة وغير مبرَّرة

26 تشرين الثاني 2019 | 15:10

موظفو غوغل المحتجون.

اتّهم موظّفون ناشطون في #غوغل الشركة بخرق النقابات بعدما طردت أربعة موظفين يوم الاثنين بسبب ما وصفته بـ"انتهاكات واضحة ومتكررة" لسياسة أمن البيانات الخاصة بها.

ووفقاً لموقع "بيزنيس إنسايدر" فقد نشرت مجموعة Google Walkout for Real Change الناشطة اليوم منشوراً على المدونة "Medium" اتّهمت "غوغل" بـ "التعاقد مع شركة تخالف النقابات" و "محاولة سحق تنظيم العمال".

وجاء في المنشور: "اتخذ أربعة من زملائنا موقفاً واضحاً من أجل مكان عمل أفضل. وهذا صراحة لا يتعارض مع ما جاء في مدونة قواعد السلوك الخاصة بـ"غوغل"، والتي تنتهي "وتذكر ... لا تكن شريراً، وإذا رأيت شيئًا تعتقد أنه ليس صحيحاً - فتحدث. ولكن عندما فعلوا ذلك، قامت غوغل بالردّ عليهم. اليوم، وبعد وضع اثنين منهم في إجازة مفاجئة وغير مبررة، طردت الشركة أربعة آخرين في محاولة لسحق تنظيم العمال".

وكان عدد من الموظفون في "غوغل" نظموا في 23 الشهر الجاري، احتجاجاً أمام مكاتب الشركة في سان فرانسيسكو، واتهموا "غوغل" بالانتقام من اثنين من العمال، وهما لورانس بيرلاند وريبيكا ريفرز، حيث وُضع الموظفان في إجازة لأجل غير مسمّى بتهمة "انتهاك سياسة الشركة من خلال الوصول غير الصحيح للمستندات"، إلا أنّهما يعتقدان أنّ ذلك كان مجرد ذريعة لمعاقبة احتجاجهما ضدها. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard