بعد 3 أشهر زواج فقط... سيدة تثير الجدل في مصر بتعذيب نجلة زوجها حتى الموت

23 تشرين الثاني 2019 | 13:30

المصدر: "النهار"

تعبيرية.

واقعة بشعة أثارت ردود أفعال عنيفة في الشارع المصري، بعدما تجردت سيدة من كل مشاعر الإنسانية، واستمرت في ضرب وتعذيب نجلة زوجها ذات الأعوام الستة، حتى فارقت الحياة، بداعي تأديبها بسبب إفشاء أسرار المنزل للجيران.

وتلقّت قوات الأمن المصرية بلاغاً من أحد المستشفيات بوفاة طفلة، وبتوقيع الكشف الطبي عليها تبيّن إصابتها ببعض الكدمات والسحجات، حيث أكد والدها أنه توجه لعمله تاركاً ابنته صحبة زوجته ربة منزل تدعى شيماء (32 سنة) في منزلهما، وأنه عقب عودته للمنزل اكتشف وفاتها، فنقلها للمستشفى لإسعافها، إلا أنها فارقت الحياة.

وأكدت زوجة الأب أنها اختلقت قصة للهروب من جريمتها، حيث اتصلت بوالد الفتاة في عمله وأخبرته بأن "رقية" سقطت في أثناء لهوها في المنزل وارتطم رأسها بالحائط وأصيبت بغيبوبة، إلا أنه تم نقل الطفلة إلى مستشفى بولاق الدكرور، الذي أبلغ الشرطة بأن الفتاة توفيت وعليها آثار تعذيب، وأن الوفاة ليست طبيعية، وأن وراء الواقعة شبهة جنائية.

المفاجأة أن زوجة الأب القاتلة تزوجت من والد الطفلة منذ 3 أشهر فقط، كما كشفت التحريات أن المتهمة قتلت الطفلة، بعد تعذيبها بالضرب والعض، بسبب فضحها أسرار المنزل أمام الجيران، وبمواجهتها اعترفت تفصيلياً بارتكابها الواقعة، وأكدت تعديها على الطفلة المجني عليها بالضرب بعصا خشبية، وإحداث إصابتها المشار إليها فأودت بحياتها بدعوى تأديبها ومنعها من الخروج من المنزل وإفشاء أسرار البيت، وأمرت النيابة بحبسها.

واعترفت زوجة الأب القاتلة بأنها ضربت الطفلة لأنها كانت تفشي أسرار البيت للجيران، وكانت تؤدبها ولا تقصد قتلها، فكانت تنقل للجيران أدق تفاصيل المنزل وعلاقتها مع والدتها، حيث حاولت ضربها، لكن نزفت من أنفها وسقطت على الأرض مغمى عليها.

"Libanjus "تنافس أكبر الماركات العالمية بجودة منتجاتها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard