الرئيس البرازيلي بولسونارو يؤسس حزبا جديدا شعاره "الله الوطن العائلة"

22 تشرين الثاني 2019 | 07:09

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الرئيس البرازيلي بولسونارو.

أسس الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو (يمين متطرف) حزبا جديدا أطلق عليه "التحالف من اجل البرازيل" وشعاره "الله، العائلة، الوطن" الذي يؤمن به الانجيليون وذلك بعد خصومة مع الحزب الذي اوصله الى رئاسة البلاد قبل عام.

وقال خلال حفل اطلاق الحزب في فندق فخم في العاصمة برازيليا "لو كنت فعلت هذا في وقت مبكر لكنا حصلنا على مئة نائب وسيناتور عن كل ولاية".

وهذا تاسع تغيير لحزب في تاريخ بولسونارو (64 عاما) في مسيرته السياسية طوال ثلاثين عاما.

وكان الحزب الذي غادره "الحزب الاجتماعي الليبرالي" الذي لم يكن له وزن قبل انضمام بولسونارو اليه في آذار 2018، استفاد من الموجه الشديدة المحافظة التي أوصلته للرئاسة وحصل على أكثر من خمسين نائبا في البرلمان واربعة أعضاء في مجلس الشيوخ في الانتخابات الاخيرة.

وعلى حساب الحزب الجديد الرسمي على تويتر الذي يضم حتى الان نحو 150 الف مشترك، كثيرا ما ترفق عمليات اقتباس التغريدات بشعار "الله، العائلة، الوطن".

وبحسب برنامجه يركز الحزب الجديد على "اجلال الله والدين" و"الدفاع عن الحياة والدفاع الشرعي عن النفس وعن العائلة".

وبحسب نص البرنامج الذي تلته خلال الاحتفال محامية الحزب كارينا كوفا، فان "العلمانية لا تعني الالحاد الاجباري".

والنص المناهض بحزم للاجهاض يدعو الى "الدفاع عن الحياة البشرية حال الحمل" والى "لفظ الاشتراكية والشيوعية".

وتولى بولسونارو رئاسة الحزب وابنه البكر فلافيو وهو سيناتور، منصب نائب رئيس الحزب.

ولخص البرنامج الرسمي للحزب الامر بقوله أنه "أكثر من حزب أنه حلم وطموح أشخاص مخلصين للرئيس جايير بولسونارو في توحيد البلاد حول حلفاء يتقاسمون القيم ذاتها والنوايا الوطنية"، في وقت تتراجع فيه الحكومة في استطلاعات الراي.

وبعد توتر داخلي استمر لعدة اسابيع، انفجر الحزب الاجتماعي الليبرالي، ويأمل برولسونارو في انسحاب 30 نائبا للانضمام الى حزبه الجديد.

وتدهورت الاجواء داخل الحزب الاجتماعي الليبرالي خصوصا بسبب شبهات في ترشيحات وهمية اتاحت الاستيلاء على أموال عامة.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard