اليونان تأسف لـ"الابتزاز" التركي في قضية المهاجرين

21 تشرين الثاني 2019 | 20:03

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

مهاجرون في مخيم موريا على جزيرة ليسبوس اليونانية (6 آب 2018، أ ف ب).

أسف الوزير اليوناني المكلف سياسة الهجرة، الأربعاء، خلال زيارة لواشنطن، لـ"الابتزاز" الذي تمارسه #تركيا للحصول على مساعدة أكبر من #الاتحاد_الأوروبي.

وأعرب جورجيوس كوموتساكوس عن القلق، في تصريح لفرانس برس، للتهديدات الأخيرة للرئيس التركي رجب طيب اردوغان بـ"فتح أبواب" أوروبا أمام المهاجرين.

وهذه التصريحات التي يكررها مسؤولون آخرون في الحكومة التركية تدفع بالمهاجرين للاقتراب من هذه الأبواب "في انتظار أن تفتح".

ودعا كوموتساكوس الاتحاد الأوروبي إلى "النظر بإيجابية" في طلب أنقرة لمساعدة أكبر من الستة مليارات أورو الممنوحة في 2016، مشيرا إلى زيادة بـ240% منذ أيار لعدد المهاجرين الوافدين إلى السواحل اليونانية. 

وقال: "طلب تركيا لهذه الأموال بأسلوب الابتزاز أو التهديد لا يساهم في إيجاد المناخ السياسي اللازم ليمنحها الأوروبيون".

وأضاف: "لا يمكن التعامل مع أوروبا بالتهديد أو الابتزاز. على الأوروبيين أن يتفهموا الوضع الذي يواجهه الأتراك اليوم. لكن على أنقرة أيضا أنها ليست الطريقة المثلى للتفاوض مع أوروبا".

وتعهد رئيس الوزراء المحافظ كيرياكوس ميتسوتاكيس الذي انتخب في تموز في هذا المنصب، تشديد سياسة بلاده المتعلقة بالهجرة.

الأربعاء، أعلنت اليونان إغلاق ثلاثة مخيمات مهاجرين مكتظين في ثلاث جزر في بحر إيجه قريبة من تركيا واستبدالها بمراكز مغلقة.

وهو قرار أيده كوموتساكوس، مؤكدا أن السلطة التنفيذية الحالية خلافا للحكومات السابقة اليسارية، برئاسة ألكسيس تسيبراس، "لا تهتم بالشق الانساني بل أيضا الأمني".

والتقى الوزير اليوناني، خلال زيارته واشنطن، الوزير الأميركي بالوكالة المكلف الأمن الداخلي شاد وولف المسؤول عن سياسة الهجرة، وهي من أولويات ادارة الرئيس دونالد ترامب.

وقال إن اليونان ترغب في "تعاون معزز" مع الولايات المتحدة، خصوصا حول مراقبة الحدود حتى لو لم يكن البلدان يواجهان الصعوبات نفسها.

وتركيا التي تعرضت لانتقادات دولية بعد هجومها في شمال شرق سوريا ضد القوات الكردية، هددت بإرسال المقاتلين الأوروبيين من تنظيم الدولة الإسلامية، والذين أسروا في سوريا الى بلدانهم.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard