الصين تنشر اعترافات موظف سابق في القنصليّة البريطانيّة بهونغ كونغ

21 تشرين الثاني 2019 | 19:48

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

طالبة اوقفتها عناصر من الشرطة في هونغ كونغ (12 ت2 2019، أ ف ب).

نشرت الشرطة الصينية، الخميس، شريط فيديو يظهر فيه رجل اسمه #سيمون_شينغ قدم باعتباره موظفا سابقاً في القنصلية البريطانية في #هونغ_كونغ، ويعترف بصلات بمومسات أثناء توقيفه الصيف الماضي.

وكان شينغ، وهو يحمل جواز سفر هونغ كونغ، اختفى في 8 آب 2019 بعد زيارة لشين زهان جنوب #الصين، وهي منطقة شهدت تظاهرات استمرت خمسة أشهر.

وقال الاربعاء إنه تعرض للتعذيب أثناء اعتقاله.

وبثت الشرطة الصينية، الخميس، على حسابه على شبكة وايبو للتواصل الاجتماعي شريط فيديو لاستجوابه.

وسأله رجل يبدو أنه شرطي، لكن لا يظهر في الفيديو: "قلنا إنه يحق لك ابلاغ أسرتك ومحاميك (باعتقالك) لماذا رفضت اعلام أسرتك؟".

ويجيب شينغ: "لان الامر يتعلق بحادث مشين. وأنا محرج ازاء الحديث فيه مع الاسرة. لهذا اخترت عدم ابلاغهم"، من دون أن يتحدث بشكل مباشر عن مومسات.

ويظهر الفيديو أيضا مشاهد كاميرات مراقبة التقطت من ممر يدخل منه رجل وامرأة الى غرفة أشبه بقاعة تدليك.

وتعذر على فرانس برس التأكد من صحة المشاهد.

وليس من النادر في #الصين أن يسجل مشتبه فيهم "اعترافات" مكرهين، بحسب ما يقول حقوقيون.

وكان شينغ قال في شهادة مطولة نشرها الاربعاء عبر فيسبوك إنه تعرض للتعذيب أثناء عمليات استجواب طويلة كان خلالها معصوب العينين مع حرمان من النوم.

وقال إنه سئل عن دوره في التظاهرات ودور بريطانيا وما يعرفه عن مشاركة مواطنين صينيين في حركة الاحتجاج.

وتشهد هونغ كونغ التي استعادتها الصين من الاستعمار البريطاني عام 1997، منذ خمسة أشهر، حركة احتجاج شبه يومي للتنديد بتزايد هيمنة السلطة المركزية في بكين على شؤون هونغ كونغ التي تتمتع بنظام حكم ذاتي.

وتقول وسائل الاعلام الصينية ان التظاهرات تحركها دول غربية في طليعتها المملكة المتحدة والولايات المتحدة.

واعتبر وزير الخارجية البريطاني دومنيك راب ان شهادة الموظف السابق ذات صدقية، وان ما تعرض له يدخل في اطار "أعمال التعذيب".

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard