"ع هدير الطيارة"... مغتربون ثائرون يصلون اليوم الى ساحة الشهداء

21 تشرين الثاني 2019 | 15:42

المصدر: "النهار"

صورة من الإعتصامات في رومانيا.

ساعات تفصلنا عن موعد انطلاق مسيرة المغتربين من مطار بيروت الدولي نحو ساحة الشهداء تضامناً مع الثورة ومع الشعب اللبناني المنتفض على واقع اجتماعي واقتصادي مرير.

في تمام الساعة الخامسة بعد الظهر سيرفع الموكب العلم اللبناني لإحياء عيد الاستقلال الـ76 بحلة جديدة تُظهر وحدة أبناء الوطن الذين تفرّقوا وانتشروا في أقطار الأرض على مراحل عديدة من جرّاء مصائب متنوّعة منها الحرب في لبنان وانتفاء فرص العمل والبطالة وخسارة الممتلكات...

الصورة من صفحة "مغتربين مجتمعين" في فايسبوك.

عيد استقلال استثنائي ورمزي سيحتفل به، يداً بيد، المغتربون واللبنانيون المحليّون في العاصمة تخليداً لوطنيّهتم.

بحسب نانسي اسطفان، وهي شابة لبنانية الأصل تُقيم في رومانيا، أطلقت مجموعة "مغتربين مجتمعين" المتواجدة في أكثر من 40 مدينة حول العالم، دعوة إلى الجاليات للقدوم إلى لبنان وإحياء ذكرى الاستقلال يوم الجمعة 22 تشرين الثاني لتوفير الدعم المعنوي للشعب المتألّم، فيصبح للعيد معنىً جديد مميّز. الرسالة واضحة تنقلها الشابة عبر "النهار": "نحن المغتربين جزء من الثورة نحضر لنلبّي نداء شعبنا حين تدعو الحاجة... ونؤكد أننا لن نسمح بعد اليوم بتهجيره!"

صورة من الإعتصامات في رومانيا.

ومن المتوقع أن يصل الوافدون من مونتريال ونيويورك وباريس ولندن وبوخارست وأمستردام وروما وبرلين ودبي والدوحة والرياض إلى بيروت يومي الخميس والجمعة.

وكانت مجموعة "مغتربين مجتمعين" قد اقترحت على اللبنانيين الذين يريدون المشاركة في الحدث التواصل معها عبر بريدها الإلكتروني في محاولة لجمع المسافرين وتأمين أسعار خاصة لرحلات المجموعات عبر شركات الطيران. وتشير الشابة إلى أنّه من الصعب تحديد عدد القادمين.

لم يكلّ لبنانيّو العالم من الاعتصام في الدول الاغترابية منذ نشأة الانتفاضة الشعبية في 17 تشرين الأوّل، معبّرين عن تضامنهم مع الثوّار الأحرار، مشدّدين على ضرورة التغيير وحماية المتظاهرين وعدم التعرض لهم والاستجابة إلى مطالبهم من تشكيل حكومة إنقاذ مستقلة ذات صلاحيات تشريعية استثنائية وقيام قضاء عادل مستقلّ... منوّهين بوجوب الحدّ من توظيف هباتهم في مصالح شخصية بدل اشتثمارها في مشاريع تفيد الخير العام والمواطنين والعائلات.

صورة من الإعتصامات في أوستراليا.

معاً سينشد يوم غد المغتربون والمواطنون المحليّون النشيد الوطني مؤكّدين على وحدتهم وولائهم لبلدهم، مطالبين بمستقبل أفضل والحد الأدنى من العيش الكريم، بلقمة وطبابة وضمان شيخوخة وعمل، طامحين بالتجذّر في الوطن الأمّ وبالاستقلال الناجز والوحدة الحقيقية التي يتوق لها الشعب فتقوى دولته على الساحة الداخلية والخارجية وتصان السيادة تماماً كما جاء في مقدمة الدستور الفقرة ج: "الشعب مصدر السلطات وصاحب السيادة يمارسها عبر المؤسسات الدستورية". والفصل الأول "لبنان دولة مستقلة ذات وحدة لا تتجزأ وسيادة تامة".

يوم الجمعة، ستتجه الأنظار نحو الفياضية حيث سيقام العرض العسكري للجيش اللبناني الأمين والمؤتمن على حماية استقلال البلاد بحضور رئيس الجمهورية وإلى ساحة الشهداء حيث تجتمع الوجوه التي شتّتتها المآزق السياسية.

وقد أعدّ مغتربون هذا الفيديو ليشجعوا بعضهم البعض على العودة إلى لبنان في الأعياد وليدعموا العائلات اللبنانية في محنتهم.

-فيديو-



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard