الراعي يلتقي كنعان: دور الرئيس توفيقي ولا مصلحة لأحد بتحويل لبنان إلى ساحة

21 تشرين الثاني 2019 | 11:49

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

الراعي وكنعان.

أعلن النائب ابراهيم كنعان، بعد لقائه البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في بكركي، أنّه "عرض مع البطريرك الأوضاع الراهنة والإستثنائية ولا سيما الوضع المالي"، وقال: "لدي مسؤولية كرئيس للجنة المال أن أستشرف المواقف، لا سيما وأن لدينا موقفا مبدئيا من عدم تجديد الدم بانتخاب اللجان".

وأضاف: "الأهم توافر إرادة لدى الكتل والشعب اللبناني وأن يعوا أهمية الخطوة، فعندما يلتئم مجلس النواب لمناقشة موازنة لا يقوم بأي عمل آخر على صعيد الهيئة العامة"، مؤكداً أنّ "إقرار موازنة 2020 يفيد ويطمئن ويسهم بالثقتين المحلية والدولية"، مشددا على ان "الموقف يجب أن يكون جامعاً لإنجاح خطوة إقرار الموازنة".

ولفت إلى أنّ "التكليف مهم ليتبلور مسار تشكيل الحكومة، ولكن المطلوب أن يتبلور بالإرادة، وما يقوم به رئيس الجمهورية هو إنضاج عملية التأليف"، مؤكداً أنّ "دور رئيس الجمهورية توفيقي لإحداث خرق في الجدار والوصول إلى تأليف سريع للحكومة تؤمن ظروفه المشاورات الدائرة".

وقال: "موقفنا واضح من تشريع الضرورة، وقانون العفو ولد ميتا، ولا يجب أن نذهب إلى الإنهيار بأرجلنا. والمطلوب سعي مشترك لإنقاذ لبنان فانهيار المؤسسات يعني انهيار الدولة".

ورأى كنعان أنّ "الحل سياسي وقادرون على الإنقاذ، ولبنان قادر من خلال حكومة وإقرار موازنة بلا ضرائب وإصلاحات أن يخرج من الأزمة"، مشدّداً على ضرورة "مخاطبة العقل والتكامل، وان التحاور بين الحراك والجهات السياسية مطلوب للخروج من الأزمة".

وأكد أنّ "مشروع الدولة هو رجاؤنا، وذلك لا يتم بين ليلة وضحاها، والمطلوب النظر إلى الخطوات الايجابية الممكنة كل من موقعه للإنقاذ". وقال: "لا مصلحة لأحد بأن يتحول لبنان إلى ساحة، والمطلوب قرارات جريئة بالاتجاه الصحيح وأهمية المشاورات القائمة تكمن في النتائج التي ستصل إليها".

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard