أَكَالِيلُ غاز

21 تشرين الثاني 2019 | 11:01

المصدر: النهار

قَضْمُ موت، من اللسعات

دموع براميل

مَصَبّ زرقة

خيوطها سيل

قَضْمُ موت، من اللسعات

أسئلة عدة....!

بمشقة أقرأها

على

لَهَبِ جلد يحترق

من نحن؟

قنابل تسقط في مكان ما

أطفال يمزقون

بكاء يعانقهم، بكلمة صمت

نظرات

الخراب في كل ركن مَيِّت

على ظهره

قنابل غزيرة

مطر!

قناديل بحر زرقاء

في عبور مُهَجَّج

تترك بِرَك دم يابسة

مغطاة بضباب النسيان

أَكَالِيلُ غاز

ريحها لهب

تُنِير أطلال الكآبة

كِتَابَةُ مَحْوْ

رغبات متعطشة

خيلاء أحلام

خيوطها تمشي

نزهة

في حديقة الأموات

أيام متتالية

تغرز الْبَرَاغِي

لسحب هواء الفجر

في سفوح المحرقة

يستيقظ ألم الليل

في ضوء النجوم

مع سُهَاد

شُرْب كأس يأس

بدون كلام

يُحَدِّق الموت في الخوف

قطع حبل سُرَّة الحياة

يعرف كيف يحوم

دون التواء

بين كماشتين

تُزْهَقُ الأنفس الْمُكَبَّلَة

تبقى الصور..!

ذكرى غائمة في الذاكرة

في مكان ما هناك..!

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard