هل قال تيمور جنبلاط لوالده: "لن أعيش في جلباب أبي"؟

20 تشرين الثاني 2019 | 15:55

المصدر: "النهار"

  • احمد عياش
  • المصدر: "النهار"

الأب وابنه.

لن يكون نجاح ثورة 17 تشرين الاول في منع الجلسة النيابية العامة من الانعقاد هذا الاسبوع إنجازا إضافيا فحسب، بل يمثل منعطفا في الحياة السياسية اللبنانية التي تعاني خواء لا مثيل له في تاريخ هذا البلد قديما وحديثا. وكشفت وقائع يوم الثلثاء، ان الثائرات والثائرين استطاعوا نقل قضيتهم الى الغرف السياسية المغلقة التي عمّها الاضطراب وفَتَحَ أبوابها ونوافذها على هدير الساحات وأمواج أعلامها.لم يكن قرار رئيس مجلس النواب نبيه #برّي الانتقال ليل الاثنين الماضي الى ساحة النجمة للمبيت بها كي يكون حاضرا في اليوم التالي ليرأس الجلسة العامة قرارا عاديا. فهو كان يعلم ان المسافة التي تفصل ما بين مقره في عين التينة وبين البرلمان لا تقاس بثلاثة كيلومترات فحسب، بل هي تبلغ مئات الكيلومترات بالمعنى السياسي نتيجة الهوة العميقة التي حفرها اللبنانيون بدءا من 17 تشرين الاول الماضي بينهم وبين الطبقة السياسية، فصار لزاما على هذه الطبقة كي تصل الى مراكزها ان تلتف حول هذه الهوة، ما جعل طريقها طويلة جدا. ولا داعي هنا للتركيز على مبيت الرئيس بري ليلته في ساحة النجمة فقط، بل بالامكان تلاوة الكثير من الاخبار المماثلة،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard