الطب يؤكد...الشفاء من السكري ممكن في هذه الحالة

23 تشرين الثاني 2019 | 11:30

المصدر: "النهار"

هل يُشفى المريض من السكري؟

يعمد الأطباء عادةً إلى وصف الأدوية ونظام غذائي مناسب لمرضى السكري من النوع الثاني لضبط معدلات السكر لديهم، ولما قد ينتج عن ذلك من مضاعفات خطيرة. ولطالما اعتبر الشفاء التام من السكري غير ممكن، لكن بحسب ما ورد على موقع Medicalnewstoday ، ثمة أشخاص يمكن أن تتحسن حالة المرض لديهم في ظروف معينة.

قد يكون ممكناً للأشخاص المصابين بالسمنة وبالسكري من النوع الثاني أن تتحسن حالتهم لدى خضوعهم إلى عملية ربط معدة بهدف خفض الوزن. وكانت إحدى الدراسات السابقة في عام 2016 قد أظهرت أن مرضى السكري الذين يخضعون إلى حمية صارمة بمعدل 700 وحدة حرارية في اليوم لمدة 8 أسابيع، يشهدون تحسناً في حالة السكري من النوع الثاني. أما الدراسة الجديدة الصادرة عن Cambridge فقد تناولت 867 شخصاً هم بين سن 40 و69 عاماً تم تشخيص السكري من النوع الثاني حديثاً لديهم. جرت متابعة هؤلاء المرضى خلال 5 سنوات، وقد تبين مع نهاية مدة الخمس سنوات، أن نسبة 30 في المئة من الذين تناولتهم الدراسة شهدوا تحسناً ملحوظاً.  كما تيبن أن حال المرضى الذين استطاعوا أن يخفضوا أوزانهم بمعدل 10 في المئة،  تحسنت بمعدل الضعف خلال المتابعة التي حصلت بعد 5 سنوات. وبالتالي اكتشف الخبراء أنه بات ممكناً تحسين حالة مريض السكري بشكل ملحوظ وصولاً إلى إمكان التخلص من المرض، باتباع إجراءات مقبولة وبوضع حمية صارمة تساعدهم على تحقيق هذا الهدف، وإن كانت هذه الإجراءات صعبة للبعض.

وبالتالي تظهر هذه الدراسات أن مرض السكري هو فعلاً من الأمراض التي لها مضاعفات خطيرة، لكن تبين أنه من الممكن ضبطه وحتى الشفاء منه باتخاذ الإجراءات اللازمة.

الطب يؤكد ...يمكن الشفاء من السكري

بحسب الطبيب الاختصاصي في جراحة المعدة الدكتور محمد علاء الدين فإن البدانة تعتبر من أسباب السكري. وكما كان معروفاً أن العامل الوراثي وعوامل أخرى من أسباب السكري من النوع الثاني، كذلك تعتبر البدانة من مسببات السكري. 

-عندما يكون وزن المريض زائداً أي أن مؤشر كتلة الجسم يتخطى الـ35.

-في حال إصابة المريض بمشكلات في القلب أو ارتفاع ضغط الدم.

-في حال إصابة المريض بالسكري.

نسبة 80 في المئة من المرضى الذين تجرى لهم عملية تكميم المعدة يشفون من السكري. أما بالنسبة لمشكلات القلب والضغط فتنتفي تلقائياً عندها.

كذلك فإن نسبة 90 في المئة من المرضى المصابين بالسكري الذين يعانون البدانة وتجرى لهم عملية الـBypass أو الـMini Bypass يشفون خلال فترة 3 أشهر بحسب كافة الدراسات، ويعود معدل الـHbB1AC إلى 5 أي إلى المعدل الطبيعي، ما يؤدي إلى وقف العلاجات التي كانت معتمدة للسكري. إلا أن شرط الشفاء هنا يرتبط بوجود عامل البدانة لدى الشخص الذي تجرى له العملية.

لكن مما لا شك فيه أن لا بد من الاستمرار بمتابعة المريض إذا كان مصاباً بالسكري حتى في حال الشفاء، بحسب الدكتور علاء الدين الذي يشير إلى أن المريض الذي يستفيد بشكل خاص من الجراحة حتى يشفى من السكري هو:

- المصاب بالسكري من النوع الثاني.

-إذا كان مؤشر كتلة الجسم لديه أكثر من 35.

فهذا المريض يشفى من السكري خلال 3 أشهر بنسبة 90 في المئة من الحالات، ويمكنه وقف علاجات السكري عندما يصل معدل الـHb1AC إلى 4،5 أو 5 في المئة. عندها يمكن أيضاً أن يعود إلى تناول الحلويات بشكل عادي، لكن رغم ذلك يشدد الدكتور علاء الدين على ضرورة المتابعة الدقيقة في هذه الحالة، لأن المريض الذي كان مصاباً بالسكري طوال سنوات قبل الخضوع للجراحة يكون أكثر عرضة خلال هذه السنوات لتضرر أعضاء عديدة في الجسم كالكليتين والعينين والأطراف والأوعية الدموية بسبب السكري، ولا يعود من الممكن إلغاء هذه المشاكل، كما لو أن شيئاً لم يكن.

"قد يكون الضرر قد حصل خلال السنوات التي سبقت الجراحة ولا بد من المتابعة لتجنب أية مضاعفات، وإن شفي المريض من السكري بعد الجراحة وعاد معدل السكر في الدم طبيعياً وأوقفت علاجات السكري". ويوضح الدكتور علاء الدين أنه بحسب التوصيات اليوم يفضل أن تجرى عملية الـ Bypass أو الـMini Bypass لكل مريض يعاني البدانة، أي أن يكون مؤشر كتلة الجسم يتخطى الـ 35 ووجود عوامل خطر أخرى كالسكري وارتفاع الضغط ومشكلات القلب، أو أن يكون مؤشر كتلة الجسم يتخطى الـ40 وهو مصاب بالسكري، خاصة إذا كان فوق سن الأربعين. في هذه الحالة لا تبدو عملية التكميم الاختيار الأفضل، لأن معدل الشفاء من السكري باللجوء إلى عملية الـBypass أو mini Bypass أعلى ويصل إلى 90 في المئة.

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard