صباح الأربعاء: "الإذلال" و"هيبة" المجلس... "دولة بقدونس وتبّولة؟"

20 تشرين الثاني 2019 | 08:32

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

من تظاهرات أمس في بيروت (حسام شبارو).

صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الأربعاء 20 تشرين الثاني 2019:

مانشيت "النهار" اليوم جاءت بعنوان "الشارع يصيب "هيبة" المجلس: الحكومة أولاً".

المنتخبون من الشعب اختبأوا أمس خلف الاسلاك الشائكة، ومجلس النواب تحول قلعة عسكرية في مواجهة الناخبين، ووسط بيروت اقفل كأنه ملكية خاصة، ولم يجرؤ أكثر النواب على الحضور للقيام بواجبه التشريعي. لم يصل الى المجلس إلّا خمسة نواب بينهم رئيس المجلس نبيه بري الذي تردد انه بات ليلته في ساحة النجمة، فيما وصل النائب ابرهيم كنعان في الخامسة فجراً محققاً سبقاً على المتظاهرين، ومثله فعل الوزير علي حسن خليل الذي يمكن ان يكون رافق الرئيس بري منذ أول من أمس. 

افتتاحية الأربعاء بقلم سمير عطاالله: طبعت في لبنان. رزقنا ابني في لندن، أجمل وأطول محطات الترحل. وعندما صار في الخامسة أو السادسة جاء يسألني، بكل هم واهتمام وجديّة، ما هو رأيي في مسألة "ثقب الاوزون". بماذا أجيب، إذا قلت إنني لا أعرف عن الموضوع سوى ما تردده نشرات الأخبار؟ سوف أبدو أمامه جاهلاً. وإذا ادّعيت المعرفة، سوف أبدو شديد الجهل. وتجنباً للهزيمة حوّلت الموضوع الى دعابة، وقلت له: "عندما كنت في مثل سنك كان عندي بلبل خشبي مخروط الشكل. وكان له خيط يلف به، نضربه في حفرة على الأرض كي يدور مثل مغزل الى ان يقع. وكان الفائز البطل من يحقق أطول مدة من دوران البلبل".

غضب الشارع في يومه الـ35... تابعوا "النهار" في تغطية مباشرة

بالصور والفيديو: هذه حال الطرق اليوم

في مقالات اليوم، كتب نبيل بومنصف: جبران أمام مبنى "النهار". هذا المقال يصدر اليوم قبل أوانه الزمني في 12 كانون الاول المقبل مستبقا الذكرى الـ14 لاستشهاد جبران تويني لا لدافع من استعجال خصوصية الذكرى والتحرق على صاحبها الآسر فقط بل لان هذا الجاري حارا ملتهبا هنا في وسط بيروت منذ 17 تشرين الاول الماضي لا يدعك تمسك بمزيد من التريث البارد.

فيلتمان: عام 2019 نقطة تحول للبنان المساعدة الاقتصادية مرهونة بالخيارات. قدم الاستاذ الزائر لدى معهد "بروكنز" السفير الأميركي السابق في لبنان جيفري فيلتمان رؤيته للاحتجاجات في لبنان، أمام اللجنة الفرعية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا والإرهاب الدولي المتفرعة من لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الاميركي، سائلا "ماذا بعد بالنسبة الى لبنان؟". وركز في مطلع مداخلته على انه "يمثل نفسه فقط". ورأى أن الاحتجاجات لا تتعلق بالولايات المتحدة، لكن نتائجها قد تؤثر على المصالح الأميركية إيجابا أو سلبا.

وكتبت منال شعيا: الانتفاضة "طيّرت" الجلسة... وهيبة المجلس سقطت 4 نواب وصلوا... والدروع البشرية "خنقت" الأرجاء. آثر النواب عدم الاحتكاك مع المنتفضين، وارتأوا ألا يكونوا دروعاً في وجه البشر. لم يخاطروا بحياتهم ولا بأمنهم من اجل تشريع سقطت مشروعيته قبل ان تعقد الجلسة العامة.

وكتبت ميشيل تويني: الإذلال... الإذلال، وليس أي كلمة اخرى تصف ما يفعلونه باللبناني. انهم يذلونه بكل ما للكلمة من معنى، وأكثر. يذلونه في تعطيل حقوقه الدستورية، إذ حين لا يحدد موعد للاستشارات النيابية لتكليف رئيس للحكومة الجديدة بعد وجود اللبنانيين المنتفضين والثائرين لمدة أكثر من شهر في الساحات والشوارع، فانهم بذلك يذلونه.

وكتب سركيس نعوم: استشعروا أزمة سياسيّة في لبنان قبل الاقتصاديّة فنشبتا معاً. في الأيّام الأولى من شهر حزيران الماضي اعتقد باحثون عاملون في مركز بحوث أميركي جدّي وذي قدرة على الوصول إلى المصادر المُهمّة للمعلومات أنّ الأطراف السياسيّين اللبنانيّين الذين حقّقوا مكاسب ونجاحات في الانتخابات النيابيّة الأخيرة عام 2018، وهم "تيّار المستقبل" السُنّي بزعامة الحريري و"التيّار الوطني الحر" الذي يقوده الوزير جبران باسيل ورئيس الجمهوريّة ميشال عون جزء منه و"القوّات اللبنانيّة" المسيحيّة والبلوك الشيعي بقيادة "حزب الله" و"حركة أمل"، اعتقدوا أنّ هؤلاء الأطراف اتّفقوا ورغم خلافاتهم الكثيرة على أمر واحد، وهو أنّ الاقتصاد اللبناني صار عصيّاً على الصمود وعلى استعادة العافية والقوّة.

وكتب راجح الخوري: دولة بقدونس وتبّولة؟ ما يثير الضحك يدعو أحياناً الى البكاء، ذلك ان لا شيء يشبه صورة تلك السيدة التي جلست أمس في صفوف الإنتظار الطويلة في البنك، وراحت تنقي البقدونس لتصنع التبولة للعائلة، إلا صورة الدولة التي تدور في الحلقة المفرغة لمشاورات سياسية، يقال إنها تهدف الى تسهيل عملية تشكيل الحكومة بعد تكليف رئيس جديد لها، وهو ما يشبه تنقية شتلات البقدونس السياسي من أجل صناعة حكومة، لا تفترق كثيراً عن صحن التبولة، عندما يقال إنها ستكون سياسية ومن الإختصاصيين والتقنيين وممثلين عن الحراك الشعبي الذي ينتفض في ساحات لبنان منذ ٣٣ يوماً.

وكتب عقل العويط: قبل أنْ تطير جلساتٌ مقبلة و... "أشياء" أخرى. السلطة السياسيّة تُواصِل اللعب بالقمار. تُواصِل وتخسر. وبلا هوادة. علمًا أنّها، إذ تحرق أصابعها، لا تكون تتورّع عن حرق قلب لبنان. ثمّ هي تعيد الكرّة، هذه السلطة السياسيّة المتعجرفة، من دون أنْ تحسب حسابًا للفواتير المستحقّة، مادّيًا ومعنويًا.

وكتب وجدي العريضي: الثورة تسجل هدفاً جديداً في مرمى السلطة ماذا حصل عشية الجلسة والأجواء التي واكبتها؟ سجل الثوار هدفاً جديداً في مرمى السلطة، بينما ضُبط النواب في موقع "التسلل" بحيث تستمر الانتفاضة الشعبية في تسجيل النقاط التي أتخمت العهد والطبقة السياسية لتُلغى "جلسة الثامن من آذار التشريعية" بعد "شقيقتها" الأولى، والموعد الثالث لم يُحدد ولا سيما أن الثوار أنهكوا رئيس المجلس النيابي نبيه بري على الرغم من كل الإجراءات الأمنية التي بلغت ذروتها بالأمس.

أما رضوان عقيل، فكتب اليوم: استعصاء السياسة ينعكس على الأمن: 7 كوادر من "داعش" تسلّلوا إلى عين الحلوة. تلخص عبارة "الاستعصاء" حال ما وصلت اليه الامور في لبنان نتيجة جملة من التعقيدات والشروط بين الافرقاء لم تعد تنحصر في المسائل السياسية فحسب، بل وصلت الى الامن، فيما تتجه الأنظار الى حركة القوى السياسية العاجزة عن فتح كوة في الجدار الحكومي وتفاعلها مع حركة الشارع والمتظاهرين الذين نجحوا في عدم انعقاد الجلسة التشريعية أمس.

كتبت كلوديت سركيس: خلف لـ"النهار" عن "ثورة" تشريعية ستدعمها نقابة المحامين: المخاض العسير سنتخطاه وعندما يتكلم الناس علينا سماعهم. تزامن موعد الحديث مع النقيب الجديد للمحامين ملحم خلف صباحاً قبل موعد جلسة انعقاد الجلسة التشريعية وقطع الطريق المؤدية إلى مقر مجلس النواب أمام المتظاهرين المتجمعين على المفارق المؤدية إليه.

وكتب عباس الصبّاغ: الشارع يتفوّق على المجلس: الأمر للمتظاهرين والقوى الأمنية حيادية. للمرة الثانية يخفق المجلس النيابي في عقد جلسة تشريعية، بعدما تسلم الحراك الشعبي زمام الأمور في الشارع واستطاع منع النواب من الوصول الى ساحة النجمة. في السادسة من صباح أمس كان الموعد. وفي الحادية عشرة وخمس دقائق كان قرار تأجيل جلسة البرلمان بعد تعذر تأمين النصاب.

وكتب موريس متّى: زحمة في المصارف مع معاودة عملها ودخول الإجراءات المصرفية والأمنية حيّز التنفيذ صفير لـ"النهار": الإجراءات لحماية مصالح المودعين والقطاع والأمور تحت السيطرة. طوابير اصطفت أمام فروع المصارف مع دخول الخطة الامنية التي أعدتها المديرية العامة لقوى الامن الداخلي حيز التنفيذ، والتي اعتبرها موظفو المصارف كافية لتأمين سلامة كل المستخدمين في القطاع المصرفي والمودعين، اضافة الى بدء تطبيق التدابير الموقتة التي أعلنتها جمعية المصارف في ظلّ الأوضاع الاستثنائية الراهنة التي تعيشها البلاد.

وكتب ابرهيم حيدر: استمرار الانتفاضة بفتح الجامعات والمدارس... مهما يكن حجم الإنجازات التي حققتها الانتفاضة الشعبية اللبنانية ضد الفساد، يبقى المتقدم فيها طلاب الجامعات وتلامذة المدارس، فهم من أكثر الفئات التي تمكنت من كسر الخوف والولاءات. هذا الجيل الجديد نزل الى الساحات برغم الضغوط وجرف معه كل القشور العفنة والتقاليد التي تمنع الطلاب والتلامذة من التعبير عن آرائهم، فشكلوا طليعة الانتفاضة طلباً للاصلاح ولدولة عادلة. وقد شكل هؤلاء كل من موقعه خزان الانتفاضة ونبضها.

مدارس خاصة تقتطع من رواتب الأساتذة بحجة الأوضاع النقابة تتحرك قبل التصعيد: عدم السداد غير قانوني. لم يسلم أساتذة المدارس الخاصة من تداعيات الأزمة المالية في البلد. فبينما تستمر الانتفاضة وتستقطب الطلاب والتلامذة، وكذلك أساتذة قرروا الانتساب اليها وشاركوا في ساحاتها، من دون أن يكون هناك قرار رسمي من نقابة المعلمين، تعرّض مئات الأساتذة في حصيلة أولية إلى إجراء من مدارس عدة قضى بحسم قسم من رواتبهم وصل إلى نصف راتب، وبعضهم تسلم مبلغاً مقطوعاً من دون تبرير، علماً أن المدارس استوفت النسبة الكبرى من أقساط الفصل الدراسي الأول.

ماذا استهدفت اسرائيل في سوريا؟ أكد الجيش الاسرائيلي انه نفّذ هجمات ضد مواقع عسكرية في دمشق الأربعاء، وذلك ردا على إطلاق صواريخ من سوريا باتجاه اسرائيل قبل يوم.

الأمم المتحدة تخشى مقتل العشرات في إيران

اميركيون أسقطوا دعواهم ضد مصارف لبنانية. أسقط المدعون من الاسر الاميركية الدعوى التي كانوا قد تقدموا بها ضد 11 مصرفا لبنانيا.


آمال اللحاق بركب المونديال تتقلص... كتب على "رجال الأرز" الشقاء! كتب أحمد محيي الدين: خسر منتخب لبنان لكرة القدم أكثر من النقطتين جراء تعادله وضيفه الكوري الجنوبي أمس على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية في بيروت ضمن الجولة السادسة من منافسات المجموعة الثامنة من التصفيات المزدوجة المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2022 في قطر وكأس الأمم الآسيوية 2023 في الصين.

وكتبت فاطمة عبدالله: ديما صادق تعلّمت. الشفاء لوالدة الزميلة ديما صادق. فالأمهات لسن لأثمان من هذا الصنف. نتردّد حيال الكتابة في الشأن الشخصي، فأمام المرض لا يبقى سوى الانحناء والرجاء. ما يحجب التردُّد هو الحضور الساطع لمنظومة عدائية تهتك كرامات وتنتهك أعراضاً. لا يُخفَى أنّ صادق حركشت في دبابيرها حتى مَسّ السمّ "الحجة الثمانينية"، فآلمها في العمق.

تأملات في أعمال لمى رباح: ألوان صارخة لثورة الناس وأحقية مطالبهم. كتبت روزيت فاضل: لا شيء يقف حائلاً أمام ريشة الفنانة التجريدية لمى ربّاح. في المضمون، لوحة تطرح على بساط البحث معنى اللون ورمزيته كفصل رئيسي من حكاية الثورة. هنا صراخ الثوار "بنفس" ريشة تجريدية، صراخ يصل الى سماء وتعكسه دينامية ألوان "صارخة" ترجمت فعلياً اصوات الناس، امتعاض الثوار وأحقية مطالبهم.

"فتّح عيونك، 30 عاماً من الغيبوبة"... الفيديو يتكلّم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard