ماذا ينتظر المصارف عند فتح ابوابها؟

18 تشرين الثاني 2019 | 20:43

المصدر: "النهار"

ارشيفية.

أعلن اتحاد نقابات موظفي المصارف ان يوم الثلثاء هو يوم عمل في المصارف بعد الاضراب الذي استمر لنحو اسبوع، وذلك بعدما اطلع الاتحاد من جمعية المصارف على الخطة الامنية وعلى التدابير المصرفية الجديدة.
بيان مقتضب لاتحاد نقابات موظفي المصارف وضع حدا لمسألة اقفال المصارف ابوابها امام زبائنها، ولكن هل يضع حدا لأزمة السيولة التي تواجهها المصارف وتمنعها من تلبية طلبات زبائنها، بما يعرضها للمساءلة والمحاسبة القانونية؟
تواجه المصارف مع استئنافها العمل الازمة الناجمة عن شح السيولة وحيدة، بعدما تركتها السلطة النقدية تواجه مشاكلها بنفسها، فيما تخلت عنها السلطات السياسية، بعدما افرغت صناديقها من الاموال، اما عبر تحويلها الى الخارج هربا من المخاطر الآتية، واما لتمويل عجوزات الخزينة.
وعليه، وبعد فترة من الاجراءات الاستنسابية التي اتخذتها ادارات المصارف، وادت الى ما ادت اليه من حالات ذعر وهلع لدى المواطنين على ودائعهم ومدخراتهم، اضطرت الى الاقفال مجددا من اجل الاستعداد للمرحلة الاصعب التي تنتظر القطاع المصرفي، كما المودعين. وفي هذا السياق، وضعت جمعية المصارف سلسلة اجراءات تساعدها على تنظيم العمل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

إلى متى ستصمد الليرة؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard