الصخور تتشلّق والأنهار تجرف الجيف

17 تشرين الثاني 2019 | 17:16

المصدر: "النهار"

النقيب بعد الفوز (نبيل إسماعيل).

ملحم خلف نقيبًا للمحامين.

المحامون قالوا كلمتهم، هذا اليوم الأحد 17 تشرين الثاني 2019، بعد شهرٍ كاملٍ على اندلاع ثورة الأحرار في 17 تشرين الأوّل 2019.

وسيُبنى على الشيء مقتضاه.

2341 صوتًا مقابل 1543 صوتًا.

كلّ أحزاب السلطة كانت هناك، بالتكاتف والتضامن والتكافل.

النقيب بعد الفوز (نبيل إسماعيل).

كلّهم كانوا هناك، في الجهة المقابلة، جهة الـ1543 صوتًا، منعًا لحصول ما لا يشتهيه أحدٌ من الرابضين على صدور الناس، والمتعمشقين بكراسي الذهب الفاسد.

وحدهم، المحامون الأحرار المستقلّون الأشاوس الثوّار، كانوا في هذه الجهة. وكانوا يلمعون ذهبًا 24 قيراطًا، نقيًّا، نيّرًا، جسرًا جسورًا حرًّا سيّدًا مستقلًّا.

وكانوا يشتعلون بـ"انتقامهم الفظيع"، بغضبهم الساطع، بالشرر، بالبرق، بالغليان، بالهدير، بالاحتقان، بالغيوم المنذرة بالمطر، وبالصوّان الذي ينجب النار.

المحامون قالوا كلمتهم. وسيُبنى على الشيء مقتضاه.

اسمعوا جيّدًا: سيُبنى على الشيء مقتضاه.

واسمعوا جيّدًا وأيضًا: الحبل عَ الجرّار.

النقابات يجب أنْ تُستعاد، نقابةً تلو نقابة، بقوّة المواطنين النقابيّين الثوّار.

الحقوق المهدورة، الأموال المنهوبة، الكرامات المغتصبة.

المواقع، المناصب، المؤسسات، الكراسي، والأحلام المسروقة، كلّها ستُستعاد.

وستتشلّق الصخور.

ولن يبقى حجرٌ على حجرٍ في هيكل الفساد.

والأساسات ستتزعزع.

والأعمدة ستنهار.

ولن يبقى كرسيٌّ واحد. ولا جالسٌ على كرسيّ.

الأنهار ستجرف الجيف من أعلى إلى أسفل. ومن فوق إلى تحت.


النقيب بعد الفوز (نبيل إسماعيل).

لكنّ البحر الأنوف سيأنف هذه الجيف، وسيلفظ هذه الجيف، وهو سيلفظها إلى حيث يجب أنْ تُلفَظ الجيف.

فاز ملحم خلف بأصوات الضمير الجمعيّ للمواطنين، ممثَّلًا بالمحامين الأحرار، الأشاوس، المستقلّين، الثوّار، في وجه الذين تعرفونهم كلّهم تمامًا، من أعلى إلى أسفل، ومن فوق إلى تحت.

هذه بداية.

كرة الثلج هي كرة الثلج.

الصخور ستتشلّق والأنهار ستجرف الجيف.

وسيُبنى على الشيء مقتضاه.

لزوم الانتباه الكلّيّ:

السلطة ستزداد شراسةً وشرًّا. لكنّ الصخور ستظلّ تتشلّق والأنهار ستظلّ تجرف الجيف.

Akl.awit@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard