احتجاجات إيران: 40 موقوفاً في يزد ومقتل شرطي... خامنئي يتّهم "مثيري شغب"

17 تشرين الثاني 2019 | 14:48

المصدر: "أ ف ب- رويترز"

  • المصدر: "أ ف ب- رويترز"

محتجون وسط طهران (16 ت2 2019، أ ف ب.

قتل شرطي ومدني واحد على الأقل منذ الجمعة، في #تظاهرات في عدد من المدن الإيرانية، احتجاجا على قرار يقضي بزيادة أسعار البنزين وتقنين توزيعه، ويلقى دعم المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي.

وقد قتل شرطي، الأحد، إثر إطلاق النار عليه خلال مواجهات مع "عدد من مثيري الشغب والعصابات" غرب #إيران، في إطار #التظاهرات المناهضة لرفع أسعار البنزين، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

وتوفي إيراج جواهري متأثراً بجروحه بعد يوم من مواجهة مع مسلحين في مدينة كرمانشاه السبت، وفق ما أفاد قائد شرطة المنطقة علي أكبر جاويدان في تصريحات نقلتها الوكالة.

وأفاد جاويدان أن الشرطي "استشهد إثر مواجهة مع عدد من مثيري الشغب والعصابات".

وقد اصيب بعيار ناري، بينما كان يحاول الدفاع عن مركز الشرطة الذي يعمل فيه، من المهاجمين الذي حاولوا السيطرة على المبنى، بحسب جاويدان.

وجواهري هو الشخص الثاني الذي يتأكد موته منذ اندلعت التظاهرات في أنحاء إيران الجمعة احتجاجًا على قرار رفع أسعار البنزين وتقنين توزيعه.

وقال جاويدان إن "أهالي كرمانشاه، إلى جانب أشخاص في مدن أخرى، تظاهروا بشكل سلمي ضد التطورات الأخيرة (...) وسيتم بالتأكيد الاستماع لمخاوفهم".

وأضاف أن "غالبية المواطنين لا يوافقون على الفوضى التي تسبب بها بعض الأفراد المعروفين ويطالبون بوضوح بالتصدي لهم".

وقتل مدني خلال تظاهرات خرجت في مدينة سيرجان الجمعة، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الطلابية السبت نقلاً عن حاكم المدينة بالإنابة محمد محمود آبادي.

توقيفات 

من جهة اخرى، اوقفت السلطات الإيرانية 40 شخصا في مدينة يزد وسط البلاد، بعد صدامات مع الشرطة خلال تظاهرات احتجاجا على رفع اسعار البنزين، على ما ذكرت وكالة إسنا شبه الرسمية الأحد.

ونقلت الوكالة عن المدعي العام في المدينة محمد حداد زاده قوله إنّ الموقوفين "مثيرو شغب" متهمون بتنفيذ اعمال تخريب ومعظمهم ليسوا من سكان المدينة.

وقال: "في أعقاب التغيير في أسعار البنزين أعرب بعض الناس عن معارضتهم (للقرار) في تجمعات هادئة. لكن بعد ذلك قام البعض، وهم من غير سكان يزد، بأعمال تخريب عن سوء نية في بعض أجزاء مدينة يزد".

ولم توضح الوكالة متى حصلت التوقيفات مكتفية بالقول إنها وقعت حديثا.

واندلعت احتجاجات بعد ساعات من الإعلان عن رفع أسعار البنزين بنسبة 50 بالمئة لأول 60 ليتراً من البنزين يتم شراؤها كل شهر، و300 بالمئة لكل ليتر إضافي كل شهر.

واستمرت الاحتجاجات السبت مع إغلاق سائقي دراجات بخارية طرقا سريعة في مدن رئيسية، ما أثار زحمة سير خانقة. كذلك، هاجم آخرون ممتلكات عامة.

خامنئي 

وقال التلفزيون الرسمي الإيراني إن الزعيم الأعلى آية الله علي #خامنئي ساند، اليوم الأحد، رفع سعر البنزين الذي أدى إلى إثارة احتجاجات في شتى أنحاء البلاد، منحيا باللوم في "أعمال التخريب" على معارضي الجمهورية الإسلامية والأعداء الأجانب.

وقال خامنئي: "هذا القرار جعل بعض الناس يشعرون بقلق من دون شك... لكن أعمال التخريب وإشعال الحرائق يقوم بها مثيرو الشغب، وليس شعبنا. الثورة المضادة وأعداء إيران يدعمون دائما أعمال التخريب وانتهاك القانون ويواصلون فعل ذلك".

ونقل التلفزيون عن خامنئي إن زيادة سعر البنزين استندت إلى رأي الخبراء، ويجب دعمها.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard