ثورة غضب في مصر بعد تسمم 150 تلميذاً بسبب وجبات مدرسية

16 تشرين الثاني 2019 | 10:01

المصدر: "النهار"

زيارة وزيرة الصحة.

شهدت الساعات الماضية أزمة عنيفة وثورة ضد وزيري الصحة والتربية والتعليم في مصر، بعد تعرض 150 طالباً لتسمم غذائي، بمدرسة محمد على بقرية الجفادون بالفشن الإبتدائية، بمحافظة بني سويف، وتنوعت الأعراض التي عانى منها التلاميذ ما بين مغص وقيء وإسهال، حيث نقلوا إلى المستشفى لإجراء فحوصات طبية لهم وغسيل معدة، بسبب وجبات مدرسية فاسدة.

وأكد عبد الناصر حميدة وكيل وزارة الصحة المصرية في محافظة بني سويف، أنه فور الإبلاغ عن الحالات، تم اتخاذ إجراءات وقائية والتعامل معها على أنها "اشتباه في تسمم غذائي"، وما يستلزم من إجراء فحوصات وتحاليل شاملة، وذلك لزيادة الاطمئنان على التلاميذ ومنع زيادتها، مؤكداً أن جميع المصابين خرجوا بعد استكمال التحاليل الطبية الشاملة.

وأضاف أنه تم إرسال عينات من الوجبات تم جمعها من التلاميذ قبل تناولها وذلك لمزيد من الاطمئنان وتحديد السبب الفعلي، كما أخذوا عينات من المعدة للتلاميذ المصابين، وبقايا الوجبات الغذائية التي تم تناولها، وتم إرسالها لمعامل وزارة الصحة المركزية، بالإضافة إلى توجيه فرق لمصنع الأغذية، ومنازل أسر التلاميذ لإجراء التقصّي الوبائي ومعرفة ما تم تناوله بجانب الوجبة المدرسية.

فيما تعرّضت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة المصرية، لانتقادات عنيفة بعد زيارتها عدداً من الطلاب المصابين، حيث داعبت أحد الطلاب المصابين، قائلة "أكلت فطيرة" ليرد عليها الطالب "أكلت فطيرتين" لترد الوزيرة "اثنين مرة واحدة، ستأكل الفطير مرة أخرى وهتبقى أحسن والمرة الجاية الفطيرة هتكون أفضل، طوال عمرك تأكل الفطير وليس من المعقول لمجرد أزمة وحيدة نقول إنها ليست جيدة".

هل هناك أزمة غذاء ومواد استهلاكية في السوق؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard