اعتصام لأهالي دير الزهراني لازالة عمودي "ألفا" و"ام تي سي"

9 شباط 2014 | 15:37

المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

نفذ أهالي بلدة دير الزهراني إعتصاما أمام عمودي إرسال محطتي "ألفا" و"ام تي سي"، مطالبين بإزالتهما من بين المنازل السكنية، ورافضين تركيب عمود جديد لمحطة "ألفا" في حي رويسة أبو نمرة في أحد أحياء البلدة، لانه يتسبب بالمخاطر والأمراض الصحية على الاهالي وأطفالهم، معلنين أن إعتصامهم سيتحول مفتوحاً إذا لم تُلب مطالبهم.

وتلا قاسم طفيلي بيانا باسم المعتصمين جاء فيه: "انطلاقا من حق الانسان في العيش في بيئة نظيفة وسليمة، وإن هذا الحق هو من حقوقه الاساسية التي أشارت اليها معظم اتفاقيات حقوق الانسان إسوة بحقه في الحياة وفي سلامة بدنه، وفي الحرية واتخاذ القرار والتعليم والتقاضي وغير ذلك من حقوقه الاساسية، على اعتبار أن البيئة النظيفة هي حق من حقوق الانسان لارتباطها بالحياة".
وتلا اهالي المنطقة بيانا جاء فيه: "منذ بداية تحركنا، لم نقفل باب الحوار مع الشركات المشغلة لقطاع الخليوي، وعقدنا اجتماعا مع عدد من مهندسي الشركة في مبنى البلدية. وأكدنا أننا لسنا ضد توقيف العمل في مرفق عام تابع لوزارة الاتصالات أو الدولة اللبنانية، انما موجودون للمطالبة بنقل هذه المحطة التي أمامكم وعدم تركيب البرج الشبكي الجديد في العقار المجاور هنا، وإبعادهم عن الاماكن السكنية ما يزيد عن 500 متر طبقا للدراسات العالمية الموثوقة التي حصلنا عليها، لان الضرر الناتج عن الاشعاعات والترددات الكهرومغناطيسية يؤدي بما لا يقبل الشك الى أمراض خطيرة ومميتة".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard