مجلس الشيوخ ثبّت ميناشي: عدد القضاة المحافظين الّذين عيّنهم ترامب يرتفع إلى 160

15 تشرين الثاني 2019 | 17:30

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

ترامب متكلما خلال لقاء انتخابي في لويزيانا (14 ت2 2019، أ ف ب).

ارتفع عدد القضاة المحافظين الذين عينهم الرئيس الأميركي #دونالد_ترامب إلى 160، بعد جلسة عقدها مجلس الشيوخ لتثبيت قاضٍ جديد مثير للجدل الخميس، وهو رقم يرجّح أن يستخدمه الرئيس في حملة إعادة انتخابه.

وتم تثبيت محامي البيت الأبيض #ستيفن_ميناشي (40 عامًا) في محكمة استئناف الدائرة الثانية الأميركية في نيويورك، والتي تعد محكمة مؤثرة بحصوله على 51 مقابل 41 صوتًا.

وعارض عدد من النواب الديموقراطيين ونائب جمهوري واحد تسميته، مشيرين إلى افتقاده الخبرة ولكونه يعبّر عن آراء تثير الجدل.

وتعرّض ميناشي لانتقادات خصوصًا من جرّاء اتّهامه الناشطين المدافعين عن حقوق المثليين باستغلال جريمة قتل ماثيو شيبارد- الذي قتل في هجوم مناهض للمثليين في وايومنغ عام 1998- ولدفاعه عن القومية العرقية، وهي وجهة نظر عادة ما يتبنّاها اليمين المتشدد.

وقالت السيناتورة كيرستن غيليبراند من نيويورك على تويتر إن "لدى ميناشي سجلاً مروعًا في ما يتعلّق بالعرقيات والمساواة بالنسبة الى النساء وحقوق المثليين جنسيًا والمتحولين ومزدوجي الجنس".

وأعرب رئيس الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل عن دعمه لميناشي قبل عملية التصويت. وقال: "أحض جميع زملائي على التصويت لتثبيت هذا المرشّح المبهر".

ويسمّي الرؤساء قضاة المحكمة العليا وغيرهم لفترات قد تمتد لمدى الحياة، بموجب الدستور. ويصوّت مجلس الشيوخ بعد ذلك على تثبيت أو رفض المرشحين.

وفي حملة 2016 الانتخابية، تعهّد ترامب للناخبين المحافظين بتسمية قضاة تتوافق مواقفهم مع قيمهم.

وبفضل هيمنة الجمهوريين على مجلس الشيوخ، تم تثبيت 160 قاضيًا عيّنهم ترامب (من 860 مقعداً) منذ تولّى الرئيس منصبه، بحسب المركز القضائي الفيديرالي- بينهم اثنان في المحكمة العليا.

وقال ترامب أخيرا في إشارة إلى نحو 20 مرشحًا لا يزالون بانتظار تثبيتهم في مجلس الشيوخ "من المفترض أن يصبح لدينا في الفترة القصيرة المقبلة (حوالى شهرين) نحو 182 قاضيًا فيديراليًا".

وعادة يختار ترامب قضاة شباباً لضمان بقاء نفوذه في المحاكم حتى بعد انتهاء ولايته الرئاسية. 

تعرفوا على فسحة "حشيشة قلبي" (Hachichit albe) المتخصّصة في الشاي!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard