من يقف وراء تسريب اسم محمد الصفدي؟

15 تشرين الثاني 2019 | 12:59

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

الوزير السابق محمد الصفدي (ارشيفية)

كشفت مصادر متابعة لمفاوضات التكليف والتأليف لـ"النهار" أن "اللقاء الذي عقد بين الرئيس سعد الحريري والوزير علي حسن خليل والحاج حسين خليل مساء أمس كان بهدف الحصول على موافقة الحريري على اسم الوزير السابق محمد الصفدي الذي اقترحه الوزير جبران باسيل، على أن يكون ذلك من ضمن ثلاثية تقوم على موافقة الحريري ثم تسميته هو بالذات الصفدي، إضافة إلى تأكيد مشاركة تيار"المستقبل" في الحكومة المقبلة". ووفق المعلومات التي حصلت عليها "النهار" فإن الحريري لم يمانع على طرح اسم الصفدي فاقتصرت موافقته على البند الأول من الثلاثية. ووفق المعلومات "عندما علم باسيل أن المفاوضات وصلت الى حائط مسدود بين الخليلين والحريري، سرّب باسيل الاسم الى الإعلام في محاولة منه لإحراج "حزب الله" وحركة امل والحريري". وعلمت "النهار" أن "رئيس مجلس النواب نبيه بري ما زال مصراً على الحريري رئيساً للحكومة".

وتجدر الاشارة الى ان مصادر بيت الوسط كشفت لـ"مستقبل ويب" ليلاً أن "اللقاء الذي عقد بين الحريري وعلي حسن خليل والحاج حسين خليل، ناقش تزكية اسم الصفدي لتشكيل الحكومة ولم يُبحث لا في شكل الحكومة العتيدة ولا في مشاركة تيار "المستقبل" فيها".

وأكد باسيل لموقع mtv، إنّ "إسم الصفدي طُرح منذ فترة طويلة، "تماماً كما طرحت شخصيّاً عدداً كبيراً من الأسماء، وأحياناً بناءً على طلب رئيس الحكومة سعد الحريري الذي كان متجاوباً بشكلٍ دائم، وبعض هذه الأسماء تعمل خارج لبنان إلا أنّ الثنائي الشيعي تحفّظ على الأسماء التي لا يعرفها جيّداً"، مضيفاً انه "إذا سارت الأمور بشكلٍ طبيعي، يفترض أن تبدأ الاستشارات يوم الإثنين، ليُسمّى الصفدي في ختامها، وإلا سنبقى في دائرة المراوحة بانتظار الاتفاق على إسم رئيس الحكومة".


ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard