الاميران تشارلز ووليام يوجهان نداء لانقاذ الفيلة

9 شباط 2014 | 10:20

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

وجه الامير تشارلز ونجله الامير وليام نداء لانقاذ الفيلة وانواع اخرى مهددة في شريط فيديو بث قبل مؤتمر دولي حول الاتجار غير المشروع بالحيوانات يعقد الاسبوع المقبل في لندن.

وهذا الاتجار الذي يشهد ارتفاعا كبيرا "ادى الى تسجيل مستوى من العنف وعمليات القضاء على هذه الحيوانات بات يهدد استمرارية الانواع المهمة جدا في العالم فضلا عن الاستقرار الاقتصادي والسياسي في الكثير من مناطق العالم" على ما حذر الامير تشارلز في رسالة من تسع دقائق.
واضاف وريث العرش البريطاني "ثمة عصابات اجرامية تخطف وتقضي على فيلة وحيوانات وحيد القرن ونمور وانواع اخرى على نطاق غير مسبوق ما يدفع بعضها الى حافة الاندثار".

وقال نجله دوق كامبريدج الناشط جدا في مجال حماية الطبيعة "يجب ان نكون الجيل الذي يضع حدا للاتجار غير المشروع والذي يضمن مستقبل هذه الحيوانات الرائعة وموطنها الطبيعي. ففي حال فشلنا يكون الاوان قد فات".

وانهى الاميران رسالتهما مع شعار "فلنتحد من اجل انقاذ الحياة البرية" الذي تلي باللغة العربية والفيتنامية والسواحلية والاسبانية والماندارين لكي تصل الى اكبر عدد من الشخاص.

ويأتي نداء الاميرين قبل ايام قليلة من انعقاد مؤتمر تنظمه الحكومة البريطانية. وسيضم المؤتمر يومي الاربعاء والخميس المقبلين في لندن مسؤولين كبارا من حوالى خمسين دولة في محاولة لايجاد اجوبة على هذه الافة.

واوضح الامير تشارلز "في غضون عشر سنوات تم القضاء على 62 % من الفيلة في الغابات الافريقية. ويتم اصطياد وحيد قرن كل 11 ساعة. قبل مئة عام كان مئة الف نمر يستوطن البراري في آسيا. ويقدر عددها اليوم باقل من 3200".

ويفيد الاتحاد الاوروبي ان قرن وحيد القرن بات اثمن من الذهب ويباع الكيلوغرام الواحد منه باربعين الف دولار فيما تباع عظام النمر التي تستخدم في الطب الاسيوي التقليدي بـ900 أورو للكيلوغرام الواحد.

وتنشط تجارة العاج خوصا بسبب طلب كبير من قبل الصين وبدرجة اقل تايلاند، رغم تجميد الاتجار الدولي به منذ العام 1989.

وقد تضاعف عدد الفيلة الافريقية ضحية الصيد غير الشرعي ووصل الى 22 الفا في العام 2012. ومع وتيرة القتل هذه فان استمرارية هذا الحيوان الذي يعتبر رمزا للقارة الافريقية، مهددة.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard