بسبب "شهيد الشهامة"... بلاغ يتهم محمد رمضان وبيكا والسبكي بـ"التحريض على القتل"

15 تشرين الثاني 2019 | 11:35

المصدر: "النهار"

بيكا والسبكي ورمضان.

تقدّم كل من صلاح بخيت المحامي، والصيدلي هاني سامح، ببلاغ إلى المستشار حمادة الصاوي، النائب العام المصري، طالباً خلاله بالتحقيق وإحالة الممثل محمد رمضان والفنان الشعبي حمو بيكا والمنتج محمد السبكي وفرقة أولاد سليم اللبانين، إلى محكمة الجنايات لارتكابهم جنايات "التحريض على ارتكاب القتل والبلطجة والعنف وإفساد النشء في مصر"، من خلال أعمالهم الفنية.

وتضمّن البلاغ أن المشكو في حقهم حرضوا النشء على ارتكاب جرائم العنف، الأمر الذي كان من تداعياته قتل محمود البنا "شهيد الشهامة" بالمنوفية، على يد بعض الأولاد بسبب دفاعه عن فتاة تعرّضت لمضايقات منهم في الشارع، مؤكدين أن الأعمال الفنية لهم شهدت خروجاً على القانون وتناولت تبرير الجريمة وحمل الأسلحة وجعل المجرمين والبلطجية مثلاً أعلى.

واتهم البلاغ عدداً من الأعمال الفنية بالتسبب في انتشار البلطجة والجنس والمخدرات، ومنها "عبده موتة" و"قلب الأسد" و"الألماني" و"إبرهيم الأبيض" و"ريجاتا" و"القشاش"، بالإضافة إلى أفلام السبكي وأغاني مهرجانات البلطجة، وأن هذا الأمر نتجت عنه إحالة متهم حدث وثلاثة آخرين لارتكابهم جناية قتل المجني عليه محمود البنا عمداً مع سبق الإصرار والترصد.

واستند البلاغ إلى المادة 116 من قانون الطفل المصري، والتي تنص على أنه "مع عدم الإخلال بأحكام المساهمة الجنائية، يعاقب كل بالغ حرض طفلاً على ارتكاب جنحة أو أعده لذلك أو ساعده عليها أو سهلها له بأي وجه ولم يبلغ مقصده من ذلك بما لا يجاوز نصف الحد الأقصى للعقوبة المقررة لتلك الجريمة وفي جميع الأحوال إذا وقعت الجريمة على أكثر من طفل، ولو في أوقات مختلفة، كانت العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على سبع سنوات، ويعاقب بالعقوبة المقررة للشروع فى الجريمة المحرض عليها، كل بالغ حرض طفلاً على ارتكاب جناية أو أعده لذلك أو ساعده عليها أو سهلها له بأي وجه ولم يبلغ مقصده من ذلك".

وطالب مقدما البلاغ بمعاقبة بيكا ورمضان والسبكي وكل من يثبت تورطه في إفساد النشء وتحريضهم على الكراهية والعنف والقتل والبلطجة، وضمهم إلى قضية "شهيد الشهامة" في المنوفية.

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard