جهادي أميركي عالق بين تركيا واليونان: محمد درويش سيُعاد إلى بلاده

14 تشرين الثاني 2019 | 20:17

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

رجل يشتبه في انه جهادي من "داعش" ينتظر على الحدود بين تركيا واليونان قرب بازاركولي (11 ت2 2019، أ ف ب).

ذكرت وزارة الداخلية التركية الخميس أن الأميركي الذي يشتبه في أنه جهادي علق لأيام على الحدود بين #تركيا واليونان، سيعاد إلى الولايات المتحدة عقب محادثات مع واشنطن.

وفي هذه الأثناء، أفادت وكالة "دي اتش ايه" التركية الخاصة أنه تم ترحيل ستة "مقاتلين إرهابيين أجانب" ألمان إلى برلين الخميس.

واعتقل الجهادي الأميركي الذي قيل ان اسمه #محمد_درويش، وهو اميركي من اصل اردني، في سوريا للاشتباه في علاقته بتنظيم #الدولة_الإسلامية، بحسب وكالة الاناضول للانباء.

وقالت السلطات التركية إن واشنطن رفضت في البداية استقباله، وأنه اختار ترحيله إلى اليونان التي رفضت السماح له بالدخول الاثنين.

وهو عالق منذ ذلك الحين في منطقة بين الحدود غير تابعة لأي جهة قرب محافظة ادرنة في شمال شرق تركيا.

وقالت الوكالة ان حرس الحدود التركي قدم له الطعام وسمح له بالنوم في سيارة ليلاً.

الا ان الأناضول نقلت عن وزارة الداخلية الخميس إنه "تم البدء بالإجراءات اللازمة لإرسال المقاتل الإرهابي الأجنبي إلى الولايات المتحدة التي تعهدت استعادته".

وانتقدت تركيا الدول الغربية بسبب رفضها استقبال عناصر تنظيم الدولة الإسلامية المعتقلين في أراضيها، وأعلنت مؤخراً عن جهودها لترحيل الجهاديين إلى دولهم الأصلية.

وجاء ذلك بعد الانتقادات لعملية تركيا الشهر الماضي ضد المقاتلين الأكراد في شمال سوريا، والتي اشتكت الحكومات الغربية من أنها ستقوّض جهود مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

والأسبوع الماضي، أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو أن في قبضة بلاده 1200 جهادي أجنبي من تنظيم الدولة الإسلامية وأنها احتجزت 287 خلال عمليتها العسكرية الأخيرة في سوريا.

وأفادت صحيفة "حرييت" الأربعاء أنه يتم الإعداد لترحيل 959 مشتبهًا فيهم.

من جهة أخرى، ذكرت وكالة "دي اتش ايه" أنه تم نقل ستة جهاديين ألمان، أربعة منهم نساء، على متن طائرة غادرت الخميس من اسطنبول إلى برلين.


نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard