واشنطن تؤكّد "مواصلة قيادة" التّحالف الدولي ضدّ داعش

14 تشرين الثاني 2019 | 17:17

المصدر: "أ ف ب- رويترز"

  • المصدر: "أ ف ب- رويترز"

بومبيو متكلما خلال افتتاح اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في التحالف الدولي ضد داعش، في واشنطن (14 ت2 2019، أ ف ب).

أكد وزير الخارجية الأميركي #مايك_بومبيو، الخميس في واشنطن، أمام حلفاء هالهم انسحابها من سوريا، أن #الولايات_المتحدة ستواصل "قيادة" مكافحة تنظيم #الدولة_الإسلامية.

وقال بومبيو في افتتاح اجتماع وزراء خارجية الدول الاعضاء في التحالف ضد التنظيم الجهادي، إن على دول التحالف "استعادة آلاف المقاتلين الارهابيين الاجانب المعتقلين حاليا" في سوريا.

لكن هذا الطلب يصطدم برفض عديد الدول مثل فرنسا، استقبال المقاتلين الجهاديين من مواطنيها.

وكانت فرنسا هي التي طلبت عقد هذا الاجتماع الطارىء للتحالف الدولي بعد أزمة نجمت عن توغل عسكري تركي جديد في شمال شرق سوريا. وباعلانه سحب القوات الاميركية من سوريا ترك الرئيس الاميركي دونالد ترامب المجال مفتوحا لهذه العملية العسكرية التركية التي تستهدف قوات كردية حليفة للغربيين في الحرب على المسلحين الجهاديين.

وأعلن ترامب منذ ذلك التاريخ تغييرا في مواقفه مرارا، لينتهي به الامر في نهاية المطاف بالابقاء على قوة لـ"حماية" حقول النفط السورية. لكن باقي أعضاء ادارته يحاولون تأكيد ان المهمة الاولى لهذه القوة المكونة من نحو 600 عنصر تبقى مكافحة الجهاديين.

وقال بومبيو في افتتاح الاجتماع: "تعرفون جميعكم ان علينا مواصلة المعركة ضد تنظيم الدولة الاسلامية. والولايات المتحدة ستواصل قيادة التحالف والعالم في هذا الجهد الاساسي لأمننا".

وأضاف: "لقد نشرنا بعضا من قواتنا في شمال شرق سوريا وفي المنطقة بشكل أوسع، وذلك للعمل على الا يعاود تنظيم الدولة الاسلامية الظهور من جديد ومنعه من استعادة السيطرة على حقول النفط".

وتابع: "يجب الا نتوقف الآن. لنعمل من أجل الا يعود تنظيم الدولة الاسلامية".

ودعا الدول الأعضاء في التحالف الى استعادة المقاتلين الأجانب المحتجزين ومحاسبتهم.

وحضّ التحالف على زيادة التمويل لاستعادة الخدمات الضرورية وإصلاح البنية التحتية في العراق وشمال شرق سوريا.

واشار إلى تنامي المخاوف من خطر تنظيم الدولة الإسلامية خارج العراق وسوريا. وقال إنه ينبغي ان يركز التحالف على غرب إفريقيا ومنطقة الساحل. 

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard