تراجع ملحوظ لحركة الركاب في تشرين الأول

14 تشرين الثاني 2019 | 14:29

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

مطار بيروت.

شهدت حركة الركاب في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت تراجعا ملحوظا خلال شهر تشرين الاول الفائت حيث انخفض مجموع الركاب بنسبة 3,51 في المئة، عما كان سجله شهر تشرين الاول 2018. وسجل الشهر الماضي 659 ألفا و767 راكبا مقابل 683 ألفا و806 ركاب في تشرين الاول 2018. ومع انتهاء الشهر العاشر من هذا العام يصبح مجموع الركاب منذ مطلع العام الحالي وحتى نهاية تشرين الاول سبعة ملايين و698 ألفا و161 راكبا مقابل سبعة ملايين و535 ألفا و518 راكبا خلال نفس الفترة من العام 2018 اي بزيادة نسبتها 2,15 في المئة.

وجاءت حركة المطار خلال شهر تشرين الاول 2019 على الشكل الآتي:

المسافرون

تراجع عدد الوافدين الى لبنان خلال شهر تشرين الاول 2019 بنسبة 4,71 في المئة وسجل 311 ألفا و655 راكبا، كما تراجع عدد المغادرين بنسبة 3,12 في المئة وسجل 345 الفا و234 راكبا. وارتفع عدد ركاب العبور بطريق الترانزيت وسجل 2878 راكبا (بنسبة 746 في المئة) فيكون المجموع العام للركاب خلال الشهر العاشر من العام الحالي 659 ألفا و767 راكبا (بتراجع 3,51 في المئة عن نفس الشهر من العام 2018).

حركة الطائرات

وبلغ مجموع الرحلات الجوية للشركات التجارية الوطنية والعربية والاجنبية المستخدمة لمطار رفيق الحريري الدولي في بيروت خلال شهر تشرين الاول الفائت 6076 رحلة (بزيادة 2,89 في المئة) موزعة على 3033 رحلة وصول الى لبنان (بزيادة 2,60 في المئة) و3043 رحلة إقلاع من لبنان (بزيادة 3,18 في المئة).

حركة نقل البضائع

وبلغ حجم البضائع المنقولة جوا خلال الشهر الفائت 6654,8 طنا منها 3623,9 طنا من البضائع المستوردة و3030,9 طنا من البضائع الصادرة.

حركة البريد

بلغ حجم البريد المنقول جوا 75,3 طنا، منه 66,8 طنا من البريد الوارد و7,55 طنا من البريد الصادر.

ومنذ بداية الشهر الحالي سجلت حركة الركاب في المطار تراجعا حيث بلغ مجموع الركاب خلال الايام العشرة الاولى من تشرين الثاني الحالي 139 ألفا و836 راكبا مقابل 231 ألفا و857 راكبا في نفس الفترة من العام السابق اي بتراجع نسبته 39,6 في المئة.

كما تراجع عدد الرحلات الجوية في هذه الفترة بنسبة 17,7 في المئة وسجل 1593 رحلة من لبنان وإليه.

إلى متى ستصمد الليرة؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard