جدل في مصر بسبب شائعات استيراد دم ملوث بـ"الإيدز"

14 تشرين الثاني 2019 | 13:36

المصدر: "النهار"

تعبيرية.

يشهد الشارع المصري حالة من الجدل بسبب انتشار شائعات في مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن استيراد مصر وحدات دم ملوثة بفيروس فقدان المناعة المكتسبة "الإيدز" من إحدى الدول الأجنبية.

ونفت وزارة الصحة والسكان المصرية، صحة الادعاءات الواردة بفيديو تداوله بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كشفت الوزارة في بيان رسمي، أن دخول وحدات الدم ومكوناته ومشتقاته يخضع لرقابة صارمة، ويمر بإجراءات وقائية من قبل وزارة الصحة والسكان، وفقاً للمعايير العالمية في هذا الشأن.

وأكدت وزارة الصحة أنه يحظر الإفراج الصحي عن أي وحدات دم أو مكوناته أو مشتقاته مستوردة أو واردة كهدية إلا بعد أن تأكد الجهات المختصة من سلبيتها لمرض الالتهاب الكبدي الوبائي ومرض فقدان المناعة المكتسبة "الإيدز"، ويتم تحليل عينات من جميع التشغيلات الواردة عن طريق وزارة الصحة للتأكد من صلاحيتها، مؤكدين أن أرصدة الدم بكل المستشفيات الحكومية هي من دماء المصريين، بفضل وعيهم وتبنيهم سياسة التبرع بالدم.

وطالبت وزارة الصحة، المصريين بعدم الانسياق وراء الشائعات التي تهدف إلى إثارة البلبلة، مؤكدين وجود أرصدة ومخزون استراتيجي كاف بجميع بنوك الدم على مستوى الجمهورية.

هل هناك أزمة غذاء ومواد استهلاكية في السوق؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard