برنامج التغيير قبل الأسماء والحقائب - بقلم جبران تويني

15 تشرين الثاني 2019 | 06:50

المصدر: أرشيف "النهار"

  • المصدر: أرشيف "النهار"

من مشهدية الانتفاضة (تعبيرية - نبيل اسماعيل).

نستعيد في #نهار_من_الأرشيف مقالاً كتبه جبران تويني في "النهار" بتاريخ 7 تموز 2005، حمل عنوان "برنامج التغيير قبل الأسماء والحقائب".هل محكوم على هذا الشعب ان يشهد خيبات اسبوعية نتيجة أداء طبقة سياسية تخدم بوعي، او دون وعي، مصالح كل من لا يريد للبنان ان يسترجع وحدته وسيادته واستقلاله؟ألم تفهم بعد تلك الطبقة السياسية ان شعب 14 آذار الحالم بالتغيير وبالثورة الدستورية يريد تغييراً في الأداء وفي الآداب السياسية وخصوصاً ان "تغيير الاشخاص" - الذي كان يحلم به شعب 14 آذار والذي لم يشمل الجميع – يكون ناقصا اذا لم يقترن ببرنامج واضح يلبي طموح شعب يحلم بتغيير شامل؟
وعن اي تغيير نتكلم عندما نرى كيف تجري عملية تأليف الحكومة التي اردناها شاملة التمثيل والكفاءة وخصوصاً ان آلية التأليف لم تكن سليمة منذ البداية؟
فاعتماد مبدأ النسبية في التمثيل غير ملزم في نظام يعتمد الاكثرية.
كما ان الاخذ بـ"شروط منزلة" مرفوض في نظام يقوم على التوافق.
وان مبدأ الاستئثار المذهبي بالحقائب الوزارية، وصولاً الى حد الاحتكار، امر مرفوض ايضاً في نظام يعتمد المداورة خدمة للمساواة.
بمعنى آخر يجب ان يؤخذ اولاً واخيراً بمبدأ...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard