الشركات اليابانية ستمتنع على الأرجح عن المشاركة في طرح أرامكو

8 تشرين الثاني 2019 | 13:15

ارامكو.

قال رئيس جيه.إكس.تي.جي، أكبر شركة تكرير يابانية، إنه من المستبعد أن تستثمر الشركات اليابانية في الطرح العام الأولي الضخم لأرامكو السعودية بسبب أنه من الصعب تقدير قيمة أكبر شركة للنفط في العالم.

وتبرز التصريحات الصريحة على نحو غير معتاد من جانب رئيس شركة يابانية محافظة على نحو تقليدي التحديات المحتملة التي يواجهها الطرح العام الأولي، الذي أعلنت #أرامكو أنه يمضي قدما على الرغم من أن الشركة النفطية العملاقة المملوكة للحكومة لم تفصح سوى عن تفاصيل محدودة. وقالت مصادر لرويترز إن أرامكو قد تطرح ما بين واحد واثنين بالمئة من أسهمها، لتجمع ما بين 20 و40 مليار دولار. وستتفوق صفقة بأكثر من 25 مليار دولار على الرقم القياسي الذي حققه الطرح العام الأولي لشركة علي بابا الصينية العملاقة للتجارة الإلكترونية في 2014.

وقال تسوتومو سوجيموري رئيس جيه.إكس.تي.جي في مؤتمر صحفي بشأن الأرباح "من الصعب أن تفكر في أن الكثير من المستثمرين اليابانيين سيقومون باستثمارات.

وجاءت تلك التصريحات ردا على أسئلة بشأن ما إذا كانت الشركات اليابانية ستقتدي بمستثمرين صينيين، بعد أن ذكرت بلومبرج أن شركات صينية مملوكة للدولة، بما في ذلك سينوبك، تدرس استثمار ما لا يقل عن عشرة مليارات دولار في طرح أسهم أرامكو.

وقال سوجيموري: "لا نعرف احتياطيات أرامكو النفطية وكيف تسير عقودها مع الأسرة الحاكمة السعودية وما إلى ذلك. سيتعين على أرامكو الإفصاح عن هذه المعلومة، لكن من غير الواضح ما مدى الانفتاح الذي ستصبح عليه أرامكو".

وقالت أرامكو، أكثر الشركات ربحية في العالم، يوم الأحد إنها تطلق طرحا عاما أوليا محليا، لكن مع الإفصاح عن تفاصيل ضئيلة وفي الوقت الذي تتباين فيه تقييمات الخبراء من حوالي 1.2 إلى 2.3 تريليون دولار.

وترتبط جيه.إكس.تي.جي وشركات تكرير يابانية أخرى بعلاقات طويلة الأمد مع أرامكو، إذ أنها من بين المشترين الكبار للنفط الخام السعودي منذ عقود، على الرغم من أن واردات النفط اليابانية انخفضت في الوقت الذي يستخدم فيه السكان الذين تتناقص أعدادهم سيارات أكثر ترشيدا لاستهلاك الوقود.

وضخت أرامكو قرابة 36 بالمئة من واردات اليابان من الخام في سبتمبر أيلول، والتي بلغت إجمالا 2.8 مليون برميل يوميا.

وتملك الشركة النفطية السعودية حصة 7.65 بالمئة في ادميتسو ثاني أكبر شركة تكرير يابانية وفقا للموقع الإلكتروني للشركة اليابانية.

إلى متى ستصمد الليرة؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard