فحص جديد للدم للكشف المبكر عن سرطان الثدي

9 تشرين الثاني 2019 | 12:30

المصدر: "النهار"

صحيح أن الصورة الشعاعية سمحت برفع معدلات حالات سرطان الثدي التي يتم اكتشافها في بدايتها، لكن يعمل باحثون بريطانيون على تطوير تقنية لكشف المرض من خلال فحص للدم، بحسب ما ورد في موقع Doctissimo.

يقوم فريق من الباحثين البريطانيين بدراسة ردة فعل جهاز المناعة الخاص بالمريضة تجاه المواد الناتجة من الخلايا السرطانية من خلال فحص دم. علماً أن هذه التقنية قد تصبح متوافرة خلال 4 أو 5 سنوات اليوم. واللافت أن هذا الفحص سيفسح المجال لكشف المرض قبل 5 سنوات من ظهور أعراضه الاولى. وقد أجربت تجارب على 90 مريضة مصابة بسرطان الثدي تم سحب الدم لهنّ في فترة التشخيص. وقد تمت مقارنة النتائج مع تلك الخاصة بفحوص دم أجريبت لسيدات غير مصابات بالمرض. إثر المقارنة تبين وجود مجموعة من الأجسام الضدية الذاتي في 40 خلية سرطانية مستضادة ترتبط بالمرض ةفي 27 خلية أخرى لم يكن معروفاً بعد أنها ترتبط بالمرض. وقد سمح الفحص بكشف المرض بدقة فائقة بحسب الباحثين،  من خلال دراسة هذه الأجسام الضدية الذاتية. ومع تطويره أكثر بعد سيكون من الممكن الكشف المبكر لسرطان الثدي بمجرد اللجوء إلى فحص للدم. وفي هذا الفحص أخذت بعين الاعتبار مجموعة واسعة من الخلايا السرطانية، علماً أنه بقدر ما يتم التوسع في المجموعة تزيد دقة الفحص. وقد تم تشخيص السرطان بالشكل الصحيح في نسبة 35 في المئةمن عينات الدم الخاصة بمريضات سرطان ثدي لهن 7 مستضدات وبنسبة 37 في المئة لدى من كانت لهن 9 مستضدات.

هذا ويقوم الباحثون حالياً بإجراء تجارب على 800 مريضة لهمن 9 مستضدات للتحقق مما إذا كان من الممكن تطوير الفحص ليصبح أكثر دقة بعد.

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard