فوز الروائي سيلفان برودوم بجائزة "فيمينا": كثير من الشجن والإهمال والوداعات

5 تشرين الثاني 2019 | 19:20

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

سيلفان برودوم (أ ف ب).

فاز الروائي الفرنسي سيلفان برودوم اليوم الثلثاء بجائزة "فيمينا" الأدبية الفرنسية عن رواية فيها الكثير من الشجن وتتناول موضوع الاهمال والترك.

و"بار لي روت" (عبر الطرقات) هي الرواية الثامنة لسيلفان برودوم وتدور حول رجل أربعيني يشار إليه في الكتاب فقط على أنه "مستوقف السيارات،" على علاقة بمترجمة ولهما طفل صغير.

ويحلو له من وقت إلى آخر الانطلاق عبر طرقات فرنسا مستوقفا السيارات لنقله.

ويروي القصة ساشا صديق البطل السابق. وساشا كاتب اتى للإقامة في مدينة صغيرة في جنوب شرق فرنسا ولم يكن يظن أنه سيلتقي رفيق شبابه الذي جال معه في أرجاء فرنسا قبل عشرين عاما مستوقفين السيارات.

وقد استقر أحد الأول فيما الثاني اللطيف والمحب يشعر بحاجة دائمة إلى التحرك والانتقال إلى مناطق أخرى حتى لو كانت فقط استراحات على الطريق السريع.

وكتب عنه سيلفان برودوم: "كما لو أن مساره يحتاج دائما إلى مجاورة مسارات أخرى".

ومع غيابه المتكرر، سيقترب صديقه ساشا من ماري ومن طفليهما أوغستان.

ويتغنى كتاب برودوم بالحرية خصوصا وكان مرشحا للفوز بجوائز رونودو وانتراليه والجائزة الكبرى للرواية التي تمنحها الأكاديمية الفرنسية. ويشير الكاتب إلى وجود عدة كينونات.

ومنحت جائزة "فيمينا" للكتاب الأجانب إلى الإسباني مانويل فيلاس عن "اروديسا".

كارمن لبس: باقية باقية باقية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard